'الطفولة والتنمية' تواكب أحداث الربيع العربي بملف 'المواطنة والطفولة'

ثورة 25 يناير نموذجا في المواطنة

القاهرة ـ أصدر المجلس العربي للطفولة والتنمية العدد 18 من مجلة الطفولة والتنمية (مجلة علمية – متخصصة – محكمة)، والتي تستهدف إثراء المعرفة العلمية العربية وتنمية الوعي وتعبئة الرأي العام العربي بقضايا تنمية الطفولة وحقوق الطفل، وتشجيع الباحثين العرب على نشر دراساتهم وأبحاثهم.

وصرح د. حسن البيلاوي أمين عام المجلس المشرف العام للمجلة بأن ملف هذا العدد جاء حول "المواطنة والطفولة" ليكون مواكبا لأحداث الربيع العربي باعتبارها لحظات تاريخية فارقة، وما تفرضه علينا من تحديات تجاه تمكين الطفل في المشاركة وصنع مستقبله، وتأكيدا على أن المواطنة تعد حقا لكل فرد في وطن تسوده القوانين وقيم العدالة والحرية والمساواة دون تمييز.

وأضافت د. سهير عبد الفتاح رئيس تحرير المجلة بأن هذا العدد يفتح الباب أمام تساؤلات عدة حول قضية المواطنة، وكيف يمكن ان نقدمها لأطفالنا، وكيف نشرحها لهم، وكيف نجعلها أساسا لتربيتهم .. أو بمعنى آخر كيف يصبح الطفل مواطنا صالحا.

قدم هذا الملف د. نبيل صموئيل خبير في مجال حوار الحضارات، حيث تناول مفهوم المواطنة والتزامات ومسئوليات المواطنين في الدولة المؤسسة علي فكر وتطبيقات المواطنة، متتبعا التطور التاريخي لهذا الفكر والتحولات التي فرضها عصر العولمة على مفاهيم وتطبيقات المواطنة.

وضم ملف المواطنة أربعة موضوعات، حيث يتحدث د. عبداللطيف محمود وكيل كلية التربية بجامعة حلوان (مصر) عن "التعليم والمواطنة في المجتمعات الشبكية: ثورة 25 يناير 2011 نموذجا" فيقدم ثورة 25 يناير نموذجا في موضوعه عن التعليم والمواطنة في المجتمعات الشبكية وفي تتبعه لتطور مفهوم المواطنة، ويؤكد أن حركة الواقع سبقت عملية طرح المفاهيم هذه المرة، والتي تترسخ بالتطبيق الفعلي, والممارسة الحياتية, حيث جاءت المفاجأة باستخدام الشباب لأحدث ما في العصر من أدوات تواصل تخطّوا بها كل ما يدرس لهم من نظريات التعلم والإعلام, فقرروا من خلال الشبكة العنكبوتية الخروج وفرض مفهوم جديد للمواطنة غير المستكينة, والقادرة علي الفعل وإظهار التحدي.

ومن السعودية شاركت د. هند الخليفة استاذ مشارك بجامعة الملك سعود بدراسة عن "الأطفال والمواطنة .. المتغيرات الثقافية المؤثرة في التربية الوطنية" مؤكدة أن تربية مفهوم المواطنة يجب أن تبدأ من مرحلة الطفولة بغرس بعض السلوكيات المهمة لتحقيق ذلك والتي يمكن للطفل أن يلحظها ثم يتبعها، مراعاة للصالح العام وحفاظا على الأماكن والممتلكات العامة وسلامة البيئة، وتطرح الباحثة في دراستها بعض الأفكار التي يمكن البدء من الطفولة المبكرة لتعزيز هذه القيم والمفاهيم من خلال الممارسات اليومية.

وعن "المواطنة والنشء- السودان نموذجا" يقدم الأستاذ السر أحمد العمرابي – خبير تربوي (السودان)، لمحة عن التعليم في السودان ويتناول الأسس التي يقوم عليها تخطيط المناهج ودورها في ترسيخ الهوية السودانية والعقيدة المسلمة، ولا يغفل أيضا دور ما يعرف بالمناهج الخفية والتي تتكون مفرداتها من سلوكيات المعلم وتأثيرها في الطلاب.

أما فاضل الكعبي الأديب والباحث (العراق) فيشارك بموضوع عن "تربية المواطنة وتعليمها وأثرها في ثقافة الأطفال"، يناقش فيه دور الأسرة والمدرسة والمجتمع بمؤسساته الثقافية في تطوير وعي الطفل بمفهوم المواطنة.

كما ضم العدد الجديد من المجلة مجموعة من الدراسات العلمية حيث قدمت د. سامية خضر أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس (مصر) دراسة عن "طفل العشوائيات والبيئة المعاشة: دراسة وصفية تحليلية لمواقع الخطر" حيث تؤكد بأن طفل العشوائيات أصبح يمثل 30% من المناطق السكنية في مصر، وهو ما يشير إلى ارتفاع عدد الأطفال الذين يعيشون في هذه المجتمعات إذا ما عرفنا أن نسبة الأطفال في المجتمع المصري تصل لـ 39% من إجمالي عدد السكان، وترصد الباحثة ما يتسم به هذا المجتمع من تدهور بيئي وما يتوحد داخلها من رذائل مجتمعة بصورة لا يمكن حلها بمجرد إصلاح صرف صحي أو تطوير منطقة عشوائية، مؤكدة أنها في حاجة لميزانية كبيرة إضافة لتطوير سلوكيات البشر سواء الكبار من الآباء والأمهات وكذلك الشباب وطرح برامج تدريبية للأطفال منذ نعومة أظافرهم وذلك من خلال دراسات مكثفة.

وفي دراستها عن دور "اللعبة الشعبية في الحفاظ علي الهوية الذاتية للطفل العربي في ظل إفرازات العولمة" تتتبع د. سكينة إبراهيم بن عامر أستاذ الإعلام بجامعة قاريونس (ليبيا) مدى انتشار الألعاب الشعبية المشتركة على مستوى الوطن العربي، وواقع تعامل الطفل العربي معها وكيفية استخدام اللعبة الشعبية وتطويرها وعصرنتها للحفاظ علي الهوية الثقافية للطفل العربي، ونشرها بين الأطفال في أنحاء العالم.

أما د. نجلاء السيد الزهار أستاذ الدراسات النفسية والاجتماعية المساعد بجامعة طيبة (السعودية) فتقدم في دراستها بعنوان "حقيبة تعليمية مقترحة لتنمية بعضا من مفاهيم الألوان لطفل ما قبل المدرسة"، حيث تؤكد أن الحقيبة التعليمية تعد من أحدث طرق التدريس التي حظيت على نجاح عال في تعزيز أسلوب التعلم الذاتي من خلال الخبرة المباشرة، لذا رأى فريق البحث تصميم حقائب تعليمية تسهم في تعليم طفل الروضة وفق الأسس التربوية الحديثة في ضوء خصائصه ومتطلباته كصورة من صور الاهتمام والعناية الشاملة والمتكاملة لهذه الفئة التي تعتبر النواة الأساسية لنمو المجتمع وتقدمه.

ويتضمن العدد مقالين للدكتور وعد إبراهيم الأمير أستاذ علم الاجتماع (العراق) عن "أطفال العراق وتأثير الحرب والاحتلال عليهم من الناحية الصحية والتعليمية والاجتماعية والنفسية والدينية"، والآخر عن "حقوق الطفل الفلسطيني: تحديات ورؤى" يطرح فيه د. خالد الصافي أستاذ التاريخ المشارك بجامعة الأقصى (فلسطين) مفهوم الطفولة وحقوق الأطفال في الإطار القانوني الفلسطيني موضحا الانتهاكات الإسرائيلية لهذه الحقوق.

يشمل العدد أيضا مبادرات ميدانية وعرض لأحدث الندوات والمؤتمرات المعنية بالطفولة، إضافة إلى عروض لمجموعة من أحدث الإصدارات العربية من كتب وتقارير.

وللمجلة هيئة استشارية وأخرى علمية تضمان نخبة من الخبرات العربية في مجالات الطفولة والتنمية، ويتولى المهندس محمد رضا فوزي مهام مدير تحرير المجلة، وإيثار جمال الدين سكرتير التحرير، ومحمد أمين الإخراج الفني للمجلة.