الطعن يتغلغل في أوروبا

مخاوف من تحول الطعن الى ظاهرة في اوروبا

لندن/بروكسل - أعلنت الشرطة البريطانية انها اعتقلت مساء الجمعة رجلا مسلحا بسكين بعدما اصاب اثنين من عناصرها بجروح طفيفة خارج قصر باكينغهام، مقر اقامة الملكة اليزابيث الثانية في لندن.

وبالتزامن، أعلنت النيابة العامة الفدرالية البلجيكية ان رجلا مسلحا بسكين نفذ هجوما "ارهابيا" في وسط بروكسل مساء الجمعة حاول خلاله طعن جنديين فاصاب احدهما بجروح طفيفة قبل ان يردا باطلاق النار عليه مما اسفر عن مقتله.

ولم يعرف ان كان الهجومان منسقان، لكن عواصم اوروبية عدة شهدت في الآونة الاخيرة عمليات طعن اثارت الكثير من المخاوف حول تحولها الى ظاهرة.

وقالت شرطة العاصمة البريطانية في بيان ان الرجل الذي يعتقد ان عمره يتراوح بين 20 و30 عاما اوقف سيارته قرب سيارة للشرطة امام قصر باكينغهام قرابة الساعة 20:35 (19:35 ت غ).

واضافت ان عناصر الشرطة الموجودين في المكان لاحظوا سكينا كبيرا في سيارته فتوجهوا لاعتقاله وخلال عملية الاعتقال اصيب شرطيان بجروح طفيفة في ذراعيهما".

وبحسب البيان فان الشرطيين الجريحين تلقيا الاسعافات الاولية في موقع الهجوم ونقلا لاحقا الى المستشفى للعلاج.

وخلال عملية التوقيف اصيب المهاجم بجروح طفيفة استدعت نقله الى المستشفى للعلاج، على ان يتم اقتياده لاحقا الى مركز للشرطة حيث سيصار الى استجوابه.

وأعلنت الشرطة البريطانية صباح السبت انها اوقفت الرجل بموجب قانون مكافحة الارهاب.

وقالت شرطة العاصمة البريطانية في بيان ان "محققي قيادة شرطة مكافحة الارهاب يحققون الآن في الحادث الذي وقع بالقرب من قصر باكينغهام"، مقر اقامة الملكة اليزابيث الثانية في لندن.

وكان شهود عيان قالوا في تغريدات على تويتر ان المهاجم كان مسلحا بسيف، ونشروا تسجيلات فيديو ظهر فيها عدد كبير من سيارات الشرطة امام قصر باكينغهام الذي اغلقت كذلك الطرقات المؤدية اليه.

وبحسب شرطي في المكان فان "التحرك السريع والشجاع لشرطيين اتاح اعتقال المشتبه به سريعا جدا".

وحين وقع الهجوم لم تكن الملكة اليزابيث الثانية موجودة في لندن بل في قصرها في بالمورال باسكتلندا.

وقالت متحدثة باسم النيابة العامة في بروكسل "نعتقد انه هجوم ارهابي"، مشيرة الى ان المهاجم "توفي" متأثرا باصابته بنيران الجنود الذين كانوا في موقع الهجوم وسارعوا الى اطلاق النار عليه فور طعنه رفيقيهم.

واضافت ان المهاجم "صاح مرتين \'الله اكبر\' لدى مهاجمته الجنديين".

واوضحت المتحدثة ان واحدا فقط من الجنديين اصيب بجروح "طفيفة"، مشيرة الى ان النيابة العامة الفدرالية فتحت تحقيقا في "محاولة قتل في سياق ارهابي".

ووقع الحادث بعيد الساعة 20:00 (18:00 ت غ) في جادة بوسط بروكسل قرب ساحة غراند بلاس الشهيرة في وسط العاصمة.

وفور وقوع الهجوم انتشرت الشرطة باعداد كبيرة وفرضت طوقا امنيا حول المكان، بحسب شهود.

وبحسب وكالة الانباء البليجكية "بلجا" فإن المهاجم رجل "ثلاثيني".

وإثر الهجوم قال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال في تغريدة "كل دعمنا لجنودنا. اجهزتنا الامنية تبقى يقظة. نتابع الوضع من كثب" مع خلية الازمة.