الطائرات المسيرة تحصل أخيرا على ترخيص لتوصيل الطلبات

إدارة الطيران الاتحادي الأميركية تسمح للطائرات بدون طيار بالتحليق فوق الناس وخلال الليل في خطوة مهمة نحو استخدامها تجاريا لتسليم الطلبيات على نطاق واسع.


تقنية تحديد الهوية عن بعد شرط أساسي لعمل الطائرات المسيرة

واشنطن - قالت إدارة الطيران الاتحادي الأميركية الاثنين إنها ستصدر قواعد طال انتظارها تسمح للطائرات المسيرة الصغيرة بالتحليق فوق الناس وخلال الليل، وذلك في خطوة مهمة نحو استخدام تلك الطائرات تجاريا لتسليم الطلبيات على نطاق واسع.
وتشترط إدارة الطيران أيضا تعريف معظم الطائرات المسيرة عن بعد وذلك للتعامل مع المخاوف الأمنية.
وهذا التنظيم الجديد يساعد على كشف تهديدات محتملة، وبالتالي يمكّن المسؤولين الأمنيين من مواجهتها.
وبحسب المسؤولين فإن تقنيات تحديد الهوية عن بعد ستعمل على تعزيز السلامة والأمن وتسمح للوكالات الفيدرالية بتحديد هوية الطائرات المسيّرة التي تحلق في نطاق سلطاتها القضائية.

 السباق يحتدم بين الشركات لبناء أساطيل من الطائرات المسيرة لتسريع عمليات توصيل الطلبيات 

وهذا الشرط الأساسي سيمكّن المسؤولين من تحديد هوية أي طائرة مسيّرة وهوية مشغّلها وبالتالي مساعدة وكالات الأمن على اتخاذ قرار فيما اذا كان هناك حاجة لاتخاذ إجراءات للتقليل من أي خطر ملموس على الأمن أو السلامة.
وتعد الطائرات المسيّرة قطاعا سريع النمو في عالم النقل، حيث يوجد نحو 1,5 مليون طائرة مسيّرة و160 ألف طيّار عن بعد مسجلين لدى إدارة الطيران الأميركية.
وقال ستيف ديكسون مدير الإدارة في بيان "تتيح القواعد الجديدة المجال أمام دمج مستقبلي للطائرات المسيرة في مجالنا الجوي من خلال معالجة المخاوف التي تتعلق بالأمن والسلامة... وتقربنا (تلك القواعد) من اليوم الذي سنعتاد فيه مشاهدة عمليات تعتمد على الطائرات المسيرة، مثل تسليم الطرود".
ويحتدم السباق بين الشركات لبناء أساطيل من الطائرات المسيرة لتسريع عمليات توصيل الطلبيات.