الطائرات السعودية تعود الى العراق بعد 20 عاما من القطيعة

طائرة تابعة لشركة 'الوفير للطيران'

الرياض - تبدأ شركة خطوط جوية سعودية الخميس رحلات منتظمة بين المملكة والعراق، وذلك بعد 20 عاما من تعليق الرحلات الجوية بين البلدين اثر الغزو العراقي للكويت، على ما اعلن الاربعاء مسؤول في الشركة.
وقال صالح بوقري مدير التسويق في شركة "الوفير للطيران" التي بدأت العام الماضي في جدة تسيير رحلات للحجاج والمعتمرين، ان الشركة ستدشن الخميس رحلاتها الجوية باتجاه العراق برحلة الى البصرة (جنوب العراق).
واضاف بوقري "غدا اولى رحلاتنا الجوية"، مضيفا ان الشركة ستسير السبت والاثنين رحلات الى بغداد ثم الثلاثاء الى البصرة.
ولدى اطلاقها في ايلول/سبتمبر 2009 تخصصت "الوفير للطيران" في تنظيم رحلات تشارتر لنقل الحجاج والمعتمرين الى جدة، وخصوصا من النيجر وتشاد وليبيا والهند.
وفي الاونة الاخيرة بدأت الشركة، التي تملك اسطولا من ثلاث طائرات بوينغ 747، تسيير رحلة اسبوعية الى جاكرتا، كما حصلت على موافقة السلطات لتسيير رحلات الى العراق.
وقالت الشركة ان الحجاج والمعتمرين العراقيين سيكونون ابرز زبائنها.
واضطر معظم العراقيين لسنوات للتوجه برا بالحافلات الى مكة المكرمة والمدينة المنورة من بلادهم، او من بلدان مجاورة عبر رحلات متجهة الى جدة.
وعلقت الخطوط الجوية السعودية رحلاتها الى العراق في خضم الغزو العراقي للكويت في آب/اغسطس 1990 ولم تستأنفها منذ ذلك التاريخ على خلفية توتر في العلاقات بين الرياض وبغداد.
وحتى بعد الاطاحة بنظام صدام حسين في 2003، بقيت الحكومة السعودية حذرة ازاء علاقاتها مع العراق ولا تزال مترددة في اعادة فتح سفارتها ببغداد لدواع امنية.