الطائرات الأميركية تقصف مطار البصرة

الطائرات الأميركية هي التي تولت عملية القصف

بغداد - اعلن ناطق عراقي ان مطار البصرة الدولي تعرض الليلة الماضية الى ضربات من قبل طائرات اميركية تسببت في تدمير "منظومة رادار مدنية".
وفي وقت لاحق اعلن ناطق باسم البنتاغون الخميس ان مقاتلات اميركية قصفت نظام رادار متحركا للمضادات الجوية خلال غارة على مطار البصرة جنوب العراق.
ونقلت قناة العراق الفضائية عن مصدر مخول في وزارة النقل والمواصلات قوله "قامت غربان الشر الاميركية في الساعة 12.46 ليلة 25 على 26 ايلول/سبتمبر بعدوان اثم جديد استهدف مطار البصرة الدولي".
واضاف انه "تم تدمير منظومة الرادار المدنية اضافة الى الاضرار الاخرى التي لحقت ببناية الخدمة الرئيسية في المطار".
وقال المصدر "ان هذا العمل الارهابي يتنافى مع روح واهداف منظمة الطيران المدني الدولية التي تؤكد على وجوب احترام سيادة الدول واجوائها والعمل على تقديم افضل الخدمات لحركة الطائرات الهابطة والمغادرة منها".
وكان مطار البصرة الدولي قد تعرض من قبل الى ضربة من قبل الطائرات الاميركية والبريطانية في الثلاثين من اب/اغسطس عام 2001، كما تعرض مطار الموصل الى ضربات من قبل الطائرات الاميركية والبريطانية في السابع والعشرين من اب/اغسطس من العام الحالي.
وكان ناطق عسكري عراقيا أعلن الاربعاء ان مواطنا عراقيا اصيب بجروح اثر غارات شنتها طائرات اميركية وبريطانية على منشآت مدنية جنوبي العراق الثلاثاء.
وتدور منذ عملية "ثعلب الصحراء" الاميركية-البريطانية ضد العراق في كانون الاول/ديسمبر 1998، مواجهات شبه يومية بين العراق والطيران الاميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه.
ولا تعترف بغداد بهاتين المنطقتين اللتين لم يصدر بشأنهما اي قرار دولي.
واكد العراق الثلاثاء حدوث اكثر من 850 خرقا لمجاله الجوي من قبل الطيران الحربي الاميركي والبريطاني خلال اربعة اسابيع، وفق ما جاء في رسالة بعث بها وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان.