الضاري يدعو الولايات المتحدة الى التخلي عن المالكي

عمان
العملية السياسية المدعومة من الولايات المتحدة انتهت

دعا رجل دين سني بارز الولايات المتحدة الاثنين الى قطع العلاقات مع رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي قائلا ان حكومته "الدمية" فشلت وان العملية السياسية المدعومة من الولايات المتحدة انتهت.

وقال الشيخ حارث الضاري "اعتقد ان الاميركيين اذا بقوا على هذه السياسة التي وضعوها في البداية ويستخدمون نفس الرجالات الذين استخدموهم في السابق ويجربون المجرب الفاشل فإن سياستهم في العراق فاشلة بالنتيجة وسيخرجون من العراق فاشلين."

وقال رئيس هيئة علماء المسلمين: على الادارة الاميركية ان تصحح وضعها في العراق ولاتستمر في الاعتماد على الدمي التي استخدمتها في الفترة السابقة وأدت الى فشلها".

وحكومة الوحدة الوطنية التي يقودها المالكي والتي شكلت لمحاولة تخفيف حدة التوتر الطائفي والقضاء على العنف في ازمة منذ انسحبت منها الكتلة العربية السنية الرئيسية في وقت سابق هذا الشهر ويريد المالكي عقد اجتماع للزعماء السياسيين خلال الايام المقبلة للخروج من المازق.

وقال الضاري الذي تضم هيئته الزعماء الدينيين السنة في العراق ان واشنطن تسببت في معاناة لا حد لها للشعب العراقي اثناء احتلالها المستمر منذ اربع سنوات ويتعين عليها الآن ان ترعي حكومة غير حزبية.

وقال رجل الدين الذي أشاد بالجماعات السنية المسلحة لكنه نفى اي علاقة مباشرة معها ان واشنطن بحاجة ايضا الى اعادة بناء الجيش على اسس غير طائفية.

وفي اعقاب الاطاحة بصدام حسين وهو سني في عام 2003 قامت الادارة الاميركية بحل الجيش وقوات الامن وتسريح مئات الآلاف من الجنود وزادت شعور السنة بالمرارة.

وقال "أما اذا أنهوا هذه العملية السياسية وفكروا بنوع آخر من الحكم يعتمد على الحكمة والحزم الى جانب القوة لضبط الامن وتصحيح الاوضاع يستطيعوا ان يخرجوا من العراق خروجا آمنا يضمن لهم ماء الوجه".

وقال الضاري "هذا خير لها من ان تتعامل مع حكومة ضعيفة .. تضمن لها التعامل مع حكومة وطنية عراقية قادمة والتعامل مع الاصدقاء .. (بدلا من حكومة ضعيفة) استهلكت الاميركيين ومليارات الاميركيين من غير أمل منظور وتعتاش على اموال دافعي الضرائب."

وقال ان الكونجرس الاميركي يجب ان يمارس ضغوطا اكبر من اجل سحب القوات من العراق بعد ان زادت الولايات المتحدة عدد قواتها في وقت سابق في العام الجاري في محاولة للقضاء على العنف الطائفي.

وقال "على الشعب الاميركي والمؤسسات الرسمية الاميركية ان تضغط على هذه الادارة .. لأن قواتها تخوض حربا خاسرة، حربا عبثية فاشلة اودت بأرواح الكثير من الجنود الاميركيين."

واضاف "على الشعب الاميركي ان يعلم ان الخاسر من هذه الحرب هما الشعب العراقي والاميركي".

وقال الضاري انه يتصور حدوث مصالحة في المستقبل مع الولايات المتحدة اذا ما سعت واشنطن الى التعلم من اخطاء ما بعد الغزو.

وقال "هذا ممكن لأنه كما يقولون لايوجد في السياسة صديق دائم وعدو دائم".