الصين تكافئ قامع الاويغور

'المهمة المقدسة لحفظ الاستقرار'

بكين - ذكرت وسائل الإعلام الرسمية الصينية ان بكين قررت ترقية قائد شرطة الجيش الشعبي في شينجيانغ شمال غرب الصين بعد اكثر من شهر على الاضطرابات التي أسفرت عن سقوط حوالي مئتي قتيل.
وقالت وكالة انباء الصين الجديدة ان الحكومة عينت الاربعاء داي سوجون (54 عاما) قائد شرطة الجيش الشعبي في شينجيانغ منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2008، نائبا لرئيس اركان هذه الهيئة ذات الطابع العسكري والمكلفة خصوصا حفظ النظام.
وخلال اجتماع في شينجيانغ حيث أعلنت ترقية داي، اكد الأمين العام للحزب الشيوعي في الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي وانغ ليكوان ان شرطة الجيش الشعبي "مكلفة المهمة المقدسة لحفظ الاستقرار".
وأدت أعمال العنف التي اندلعت في الخامس من تموز/يوليو في اقليم شينجيانغ الذي تقطنه غالبية من الاويغور المسلمين الناطقين بالتركية، الى مقتل 197 شخصا على الاقل معظمهم من اتنية الهان التي ينتمي اليها غالبية سكان الصين.
وقال الاويغور في المنفى ان الاضطرابات نجمت عن قمع قوات حفظ النظام لتظاهرة سلمية، لكن بكين تنفي هذه الرواية وتتهم المؤتمر العالمي للاويغور الذي تتزعمه المنشقة ربيعة قدير بتدبيرها.
واعلنت شرطة اورومتشي عاصمة الاقليم، انها وضعت "718 مشبوها" في الاعتقال الجنائي.