الصين تسمح بأول تظاهرة ضد الحرب على العراق

أكاديمي صيني يعبر عن معارضته للحرب

بكين - اعطت الشرطة الصينية موافقتها للمرة الاولى لتنظيم تظاهرتين ضد الحرب على العراق الاحد، لكنها حدت بشكل صارم عدد الاشخاص المسموح لهم بالمشاركة فيهما كما اكد المنظمون السبت.
ومن المقرر ان يجرى تجمع من مائة مثقف تقريبا بعد ظهر الاحد في احدى حدائق بكين، بينما سيجرى تجمع اخر داخل جامعة بكين.
وقال هان ديكيانغ الاستاذ في جامعة بكين "لقد سمح لنا بالتظاهر داخل حديقة شاويانغ بعد ظهر الاحد لكن عدد المشاركين حدد بامئة شخص."
واضاف "لكن لم يسمح لنا باجراء مسيرة في الشوارع، كما لم يسمح لنا بالتظاهر امام سفارة الولايات المتحدة".
وسيتعين على المتظاهرين ان يبرزوا اوراقهم الثبوتية وتسجل اسماؤهم لدى المنظمين، بينما ستراقب الشرطة عن كثب "المشاهدين" الذين سيبدون تعاطفهم تجاه المتظاهرين.
ورغم معارضتها للحرب فقد رفضت الصين حتى الان السماح بتظاهرات الاحتجاج على الحرب، فيما جرت تظاهرات كبرى في العالم احتجاجا على التحرك العسكري الاميركي ضد العراق.
من جهة اخرى سمحت الشرطة بتظاهرة ضد الحرب في حرم جامعة بكين صباح الاحد، لكن المشاركة فيها ستحدد بـ150 شخصا، كما قال روان كاو مسؤول رابطة الطلبة في هذه الجامعة.
واضاف هذا المسؤول الطلابي "لا نعلم حتى الان أي شكل ستكون عليه هذه التظاهرة، يمكن ان تكون مسيرة او اعتصاما لكن لدينا الموافقة،" معتبرا في الوقت نفسه انه من المرجح ان يتجاوز عدد الطلاب المشاركين الرقم المحدد من قبل الشرطة.
وتعتبر جامعة بكين المعقل التاريخي لحركة المعارضة التي ادت في العام 1989 الى تمرد تيان آنمين وفي العام 1999 الى التظاهرات التي ادانت قصف السفارة الصينية في بلغراد خلال النزاع في يوغوسلافيا السابقة.
وقال لي نينغ، وهو من المنظمين للتظاهرة في حديقة شاويانغ "ان حجم التظاهرة يبقى بعيدا جدا عما كنا نأمله، لكن طلب اجراء مسيرة في الشوارع ليس امرا سهلا في الصين لذلك علينا ان نعتبر ذلك بمثابة انتصار."