الصين ترغب في تفعيل 'التعاون النفطي' مع العراق

الشركات الصينية تبدي رغبة كبيرة بالعمل في العراق

بغداد - قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني ان العراق يعتزم تفعيل اتفاق نفطي مهم مع الصين موقع منذ احد عشر عاما لكنه جمد بسبب الحظر الذي فرض على العراق في 1990 ثم الفوضى التي تلت الغزو الاميركي للعراق في 2003 .
ونقل بيان حكومي عن الشهرستاني الذي التقى السفير الصيني في العراق تشانغ يي ان "هناك خططا لاعادة تفعيل التعاون في المجال النفطي مع الصين بعد انتهاء مدة العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على العراق.
واوضح ان "العراق والصين يهتمان بترجمة التعاون عن طريق اتمام الاتفاق لتطوير حقل الاحدب النفطي"، مؤكدا "حرص العراق على الاسراع في تنفيذ تطوير الحقل وبناء محطة الطاقة الكهربائية في النجيبية" الحقل الذي اكتشف في 1979 ويضم احتياطيا يبلغ حوالى 225 مليون برميل من النفط على ما يبدو.
وكانت الشركة الحكومية الصينية للنفط فازت بعقد لاستكشاف في حقل الاحدب بقيمة 700 مليون دولار ولمدة 23 عاما، لانتاج يقدر بتسعين الف برميل يوميا.
لكن العمل توقف نتيجة العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على العراق انذاك.
واكد الوزير العراقي "حرص العراق على تبادل الخبرات لتفعيل سبل التعاون بين البلدين في الصناعة النفطية والمجالات الأخرى، داعيا الشركات الصينية المتخصصة في الصناعة النفطية للمشاركة في اعادة اعمار البنى التحتية للاقتصاد العراقي".
من جانبه، اكد السفير الصيني ان بلاده تهتم بتطوير العلاقات المشتركة في المجالات النفطية وغير النفطية مع العراق وستقدم كل المساعدات للحكومة العراقية".
واضاف ان "الشركات الصينية تبدي رغبة كبيرة في المشاركة باعادة اعمار العراق".