الصين تحلل بقايا حطام عملية قتل بن لادن

تحليل في الوقت الضائع

لندن - سمحت باكستان لمهندسين عسكريين صينيين بتصوير وأخذ عينات من مروحية الشبح السرية، التي تحطمت خلال عملية قتل أسامة بن لادن على يد قوات خاصة أميركية.

وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" في عددها الصادر الإثنين أن مجلس الأمن القومي الأميركي ناقش الحادث ويدرس طرق الرد.

وكانت قوات أميركية خاصة داهمت مجمع بن لادن في مدينة أبوت آباد الباكستانية حيث قتلت بن لادن مطلع أيار/مايو الماضي، غير أن احدى مروحيتها من طراز بلاك هوك اصطدمت بجدار المجمع ما جعلها غير صالحة للعمل.

وقالت الصحيفة إن القوات الخاصة الأميركية استخدمت مطرقة لتحطيم أجهزة المروحية المنكوبة ثم قامت بتفجيرها بمحاولة للحفاظ على سرية التكنولوجيا العسكرية السرية، لكن القسم الخلفي من المروحية الذي سقط خارج جدار المجمع ظل سالماً.

واضافت الصحيفة أن المسؤولين الباكستانيين ألمحوا في ذلك الوقت أن الصينيين كانوا مهتمين بفحص حطام المروحية السرية، غير أن مصادر مقربة من البيت الأبيض ووكالة الإستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" أكدت أن الصينيين حصلوا بالواقع على حرية الوصول إلى المروحية.

ونسبت إلى المصادر قولها "إن الولايات المتحدة لديها معلومات الآن أن اسلام اباد، ولا سيما وكالة الإستخبارات الباكستانية، سمحت لمهندسين عسكريين صينيين بدراسة حطام مروحية الشبح، والتي لا تقوى اجهزة الرادار على اكتشافها، والتقاط صور فوتوغرافية لها وأخذ عينات منها".

واضافت المصادر "طلبنا من باكستان بعد الهجوم مباشرة عدم السماح لأي شخص بالوصول إلى بقايا المروحية".

وقالت فايننشال تايمز إن كبار المسؤولين الأميركيين واجهوا الجنرال أشفق كياني قائد الجيش الباكستاني حول القضية لكنه نفى نفياً قاطعاً أن تكون بلاده سمحت للصين الإطلاع على بقايا مروحية الشبح، فيما رفضت الصين وكذلك البيت الأبيض ووكالة "سي آي إيه" التعليق.