الصين تحتاج 40 عاما للتفكير بمقاومة التغير المناخي

تفكير مع سد الأنوف والأفواه

بكين - افادت صحية فايننشال تايمز السبت ان الصين ستبدا خفض انبعاثاتها من غاز الكربون اعتبارا من 2050 وذلك استنادا الى مسؤول صيني يشارك في وضع السياسات المتعلقة بمكافحة التغير المناخي.

واعلن سو واي مدير دائرة التنمية ولجنة الاصلاحات في مجال التغيرات المناخية للصحيفة ان "انبعاثات الصين لن تتزايد بعد 2050".

وتعتبر الصين مع الولايات المتحدة اكبر الدول الملوثة في العالم.

واضاف سو للصحيفة ان "الصين لن تترك انبعاثاتها تتنامى دون قيود ولن تصر على ان يكون لكافة الدول نفس الحصة في الحد من الانبعاثات حسب عدد السكان. فاذا فعلنا ذلك فاننا سندمر الارض".

ولم يفرض بروتوكول كيوتو الذي ينتهي سنة 2012 ويشكل مؤتمر كوبنهاغن امتدادا له، على الصين اهدافا ملزمة، باعتبارها من الدول الناشئة.

الا انها حددت اهدافها في مجال كفاءة الطاقة والخفض من انبعاث غازات الدفيئة.

ودعت بكين مطلع اب/اغسطس الدول المتطورة الى بذل المزيد في مكافحة التغيرات المناخية، وذلك قبل اربعة اشهر من انعقاد مؤتمر كوبنهاغن.

واعلن كبير المفاوضين الصينيين في هذا الملف يو كينغتاي مطلع اب/اغسطس، بمناسبة انعقاد ذلك المؤتمر الذي سيصادق على معاهدة جديدة لمكافحة التغيرات المناخية في كانون الاول/ديسمبر، ان الصين وغيرها من الدول النامية ستطلب من الدول المتطورة ان تخفض انبعاثاتها المتسببة في غازات الدفيئة بنحو 40% بحلول 2020 مقارنة بمستواها سنة 1990.