الصين تجدّد معركتها ضدّ كورونا بتقييد بيع الدواجن

اثر قرار حظر بيع الحيوانات البريّة واستهلاكها، الصين تعتزم منع بيع الدواجن حيّة أو ذبحها في الأسواق التجارية.


علماء يعتقدون أنّ كورونا انتقل إلى الإنسان من الخفّاش


بكين تكثف مراقبتها لأسواق الجُملة المتخصّصة ببيع المواد الغذائية

 بكين - أعلنت الصين الجمعة أنّها ستمنع بصورة تدريجية ذبح الدواجن أو بيعها حيّة في الأسواق التجارية، في قرار تزامن مع تجدّد معركة البلاد ضدّ فيروس كورونا المستجدّ ولقي ترحيباً من المدافعين عن حقوق الحيوانات.
ويعتقد أن فيروس كورونا الذي سجلت أولى الإصابات به في مدينة ووهان في وسط الصين، انتقل من الخفافيش إلى البشر قبل أن ينتشر في أنحاء العالم.

نحن سعداء برؤية أسواق الدواجن الحيّة تختفي من الصين

وجددت الصين حربها ضد الوباء العالمي بتقييدها بيع الدواجن في الأسواق بعد اتهامات لها بتسببها في انتشار فيروس كورونا وغزوه العالم.
ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي كثّفت فيه الصين مراقبتها لأسواق الجُملة المتخصّصة ببيع المواد الغذائية وفي أعقاب قرارها حظر بيع الحيوانات البريّة واستهلاكها.
ويُعتقد أن فيروس كورونا المستجدّ ظهر لأول مرة في العالم في سوق لبيع الحيوانات الحيّة في مدينة ووهان في وسط الصين. كما أنّ الطفرة الوبائية الأخيرة التي شهدتها بكين أخيراً بدأت في سوق لبيع المنتجات الزراعية بالجملة في العاصمة.
وقال تشين شو، المسؤول في الإدارة الوطنية لتنظيم الأسواق التجارية، خلال مؤتمر صحافي إنّ "الصين ستحدّ من تجارة الدواجن الحيّة وذبحها، وستشجّع على الذبح الجماعي للدواجن الحيّة في أماكن تخضع لظروف معيّنة، وستغلق تدريجياً أسواق الدواجن الحيّة".
وبيع الدواجن الحيّة التّي تربّى في أقفاص أمر شائع في أسواق المنتجات الزراعية والمنتجات الطازجة في جميع أنحاء الصين.
وهذه الدواجن الحيّة يتمّ ذبحها في العادة أمام ناظريّ الزبائن الذين يختار قسم منهم أن يشتري الطيور حيّة ويذبحها بنفسه في منزله لاعتقاده بأنّ لحمها سيكون في هذه الحال طازجاً أكثر.
وهذه الأسواق لا تختصّ ببيع الدواجن حصراً، بل غالباً ما تباع فيها حيّةً ثمار البحر والحيوانات البرمائية ومخلوقات أخرى.

ويعتقد علماء الأوبئة أنّ فيروس كورونا المستجدّ انتقل إلى الإنسان من الخفّاش.
وناشد تشين الحكومات المحليّة "تعزيز مراقبة الأمن الغذائي في أسواق الجملة الزراعية"، مشدّداً على أنّ هذه الأسواق تبيع "أكثر من 70% من اللّحوم والدواجن والمأكولات البحرية والفواكه والخضروات التي تباع" في البلد.
وسارعت جمعيات للدفاع عن حقوق الحيوان إلى الترحيب بقرار الحكومة.
وقال نائب رئيس الفرع الآسيوي لمنظمة "بيتا" جيسون بيكر "نحن سعداء برؤية أسواق الدواجن الحيّة تختفي من الصين"، معرباً عن أمله في أن يتم تعميم هذه السياسة على "جميع أسواق الحيوانات الحية" في البلاد.
وحظرت الصين في الأشهر الأخيرة بيع الحيوانات البرية لأغراض غذائية مشيرة إلى خطر انتشار الأمراض لدى البشر، لكن التجارة بها لا تزال قانونية لأغراض أخرى بما فيها البحوث والطب التقليدي.
تعرض مبالغ على مربي الحيوانات في الصين للكف عن تربية أنواع غريبة مع تزايد الضغط للقضاء على التجارة غير القانونية في الحياة البرية التي يلقى اللوم عليها في تفشي فيروس كورونا.
ويقول ناشطون دفاعا عن حقوق الحيوان إن السلطات تعهدت للمرة الأولى تعويض مربي الحيوانات الغريبة في محاولة للحد من هذه الممارسة.
ورغم أن بكين أطلقت تدابير لحظر تجارة الحيوانات البرية واستهلاكها بعد تفشي فيروس سارس، فإنها فشلت في وقف التجارة.
وقال خبراء إن السلطات الصينية تتحرك الآن في الاتجاه الصحيح.