الصين تبدأ المرحلة الثالثة لاختبار لقاح كورونا في أبوظبي

التجارب السريرية تأتي في إطار شراكة بين شركة سينوفارم الدوائية ومجموعة 'جي 42' الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية ومقرها العاصمة الاماراتية.


الإمارات أجرت أكثر من أربعة ملايين اختبار للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا


23 لقاحا محتملا لكورونا منها ثلاثة دخلت المرحلة الثالثة من التجارب


المرحلة الثالثة من التجارب ستستغرق ما بين ثلاثة وستة أشهر

دبي - قال مكتب أبوظبي الإعلامي الخميس إن شركة الأدوية الصينية المملوكة للدولة (سينوفارم) بدأت المرحلة الثالثة للتجارب السريرية على لقاح لمرض كوفيد-19 في إمارة أبوظبي.
تأتي التجارب السريرية في أبوظبي في إطار شراكة بين شركة تشاينا ناشونال بايوتيك جروب التابعة لسينوفارم ومجموعة "جي 42" الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية ومقرها أبوظبي تحت إشراف دائرة الصحة في أبوظبي ووزارة الصحة الإماراتية.
وبدأت هذه المرحلة أمس الأربعاء ومن المقرر أن تستغرق ما بين ثلاثة وستة أشهر.
وقالت الحكومة إن التجارب ستتم على متطوعين بين الثامنة عشرة والستين من المقيمين في مدينة أبوظبي ومدينة العين بالإمارة.
ولا يوجد لقاح معتمد للاستخدام التجاري لمرض كوفيد-19 حتى الآن.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن هناك 23 لقاحا محتملا للمرض منها ثلاثة دخلت المرحلة الثالثة من التجارب على نطاق واسع لاختبار فاعليتها.

كانت سينوفارم قد حصلت على موافقة على إجراء التجارب في أواخر يونيو حزيران. وهي تستخدم تكنولوجيا اللقاح المعطل المعروفة والتي استخدمت في صنع لقاحات لأمراض مثل الإنفلونزا والحصبة.
وتتطلع الصين لإجراء التجارب في الخارج على اللقاحات المحتملة وذلك لعدم وجود مرضى جدد في الداخل. وتجري شركة سينوفاك بايوتيك الصينية تجارب المرحلة الثالثة على لقاح في البرازيل.
وقالت حكومة أبوظبي إن اللقاح التجريبي اجتاز المرحلتين الأولى والثانية من الاختبارات بمتطوعين تكونت لديهم بنسبة 100 في المئة أجسام مضادة بعد جرعتين في 28 يوما.
واجرت الإمارات أكثر من أربعة ملايين اختبار للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا بين سكانها البالغ عددهم نحو 9.6 مليون شخص. وسجلت الإمارات حوالي 56 ألف حالة إصابة و335 وفاة.