الصليب الاحمر يرسل فريقا الى غوانتانامو لتقييم الوضع

حين يغدو الموت مطلبا

جنيف - اعلن الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاثنين ان المنظمة سترسل فريقا الى قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا لتقييم الوضع بعد انتحار ثلاثة سجناء يشتبه بتورطهم في اعمال ارهابية.
وقال فانسان لوسير ان "فريقا من اللجنة الدولية للصليب الاحمر سيقوم بزيارة هذا الاسبوع الى غوانتانامو كما كنا نفعل في السابق لدى حصول حوادث" هناك.
واشار الى انه اجراء عادي وليس تحقيقا رسميا حول اسباب الوفاة.
واوضح المتحدث ان المنظمة تبلغت نبأ انتحار المعتقلين الثلاثة السبت اي يوم وفاة السجناء الثلاثة.
من جهة اخرى ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الاثنين ان المعتقلين الثلاثة الذين انتحروا في قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا، حاولوا بكل الوسائل تجنب لفت انظار حراسهم.
واعلن الضابط روبرت دوران للصحيفة ان "احد المعتقلين شنق نفسه وراء غسيل كان معلقا في السقف واعد سريره بطريقة توحي بانه كان لا يزال نائما".
واضاف ان السجينين الاخرين سعيا ايضا لمنع الحراس من التنبه الى انهما ربطا حبلين حول عنقيهما.
واكدت الصحيفة ان "الحيل" التي لجأ اليها المعتقلون تطرح مسالة الوقت الذي مر قبل ان ينتبه الحراس الى انتحارهم علما ان القواعد السارية في غوانتانامو تقضي "بالتحقق من المساجين كل دقيقتين".
وافادت الصحيفة ان وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) كشفت هوية المنتحرين الثلاثة هم السعوديان ياسر طلال الزهراني (22 سنة) ومانع بن شمان العتيبي (19 سنة) واليمني علي عبد الله احمد (33 سنة).
وقالت ان مسؤولي البيت الابيض اعتبروا المنتحرين الثلاثة ارهابيين وان العسكريين اكدوا انه لم تتم احالة اي من المعتقلين الثلاثة على القضاء من طرف اللجنة العسكرية.