الصليب الاحمر: ما خفي كان اعظم في سجن أبو غريب

محاولات التجميل الأميركية قد لا تغطي على ما جرى من فظائع

باريس - اكدت الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان الصور التي تظهر الممارسات العنيفة ضد المعتقلين العراقيين "مثيرة للصدمة والذهول"، الا ان التقارير التي بحوزة اللجنة الدولية للصليب الاحمر تظهر امورا "اسوأ".
ونقلت صحيفة "لو موند" في عددها ليوم الخميس عن انطونيلا نوتاري قولها "ما من شك بان الصور مثيرة للصدمة والذهول، لكن تقاريرنا اسوأ".
واضافت نوتاري "لسنا بحاجة الى الصور لمعرفة ماذا يجري داخل سجن ابو غريب في بغداد، وهذا غير مقبول"، الا انها لم تكشف مضمون هذه التقارير.
وقد سجلت اللجنة الدولية للصليب الاحمر المكلفة تطبيق اتفاقيات جنيف حول اسرى الحرب، اكثر من 11 الف معتقل عراقي في العراق، وقد تم الافراج عن البعض منهم.
واضافت نوتاري ان التجاوزات التي حصلت في ابو غريب "كنا على معرفة بها، وقلنا للاميركيين ان ما يحصل في السجن غير مقبول".
واضافت "لسنا بسطاء، ان مندوبينا يتمتعون بخبرة عالية للغاية ويتحدثون الى الكثير من الاشخاص داخل السجن. ننتهي دائما الى معرفة الحقيقة في كافة سجون العالم، والحقيقة في سجن ابو غريب مثيرة للصدمة والذهول".
ووصف الرئيس الاميركي جورج بوش اليوم الاربعاء هذه الممارسات التي قام بها الجنود الاميركيون ضد المعتقلين العراقيين والتي اثارت موجة من الاستنكار في العالم اجمع، بأنها "مقيتة".