الصليب الأحمر يلتقي صدام حسين

بغداد - من سامي كتز
اول لقاء لصدام مع الصليب

للمرة الاولى بعد 70 يوما من اعتقاله، قام وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر السبت بزيارة الرئيس السابق صدام حسين في العراق بعد تاكده من القيام بذلك في ظروف مناسبة.
وقالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية ندى دوماني من عمان ان "مندوبين من اللجنة الدولية، احدهما طبيب، قاما بزيارة صدام اليوم في العراق وبقيا معه الوقت اللازم لتفحص حالته الصحية والمعنوية".
واضافت "طبقا للقواعد المرعية، لا يمكن للجنة الدولية للصليب الاحمر الافصاح عن اي مؤشر يتعلق بحالة صدام حسين. وستقوم اللجنة الدولية بعد الزيارة وكما هي الحال بالنسبة لزيارات السجناء، بنقل ملاحظاتها مباشرة الى سلطة الائتلاف الموقتة".
ومن جهته اكد المتحدث باسم سلطة الاتئلاف المؤقتة دان سينر الزيارة قائلا لشبكة "سي ان ان" الاميركية "كاسير حرب ووفقا لاتفاقية جنيف يحق له التقاء اللجنة الدولية للصليب الاحمر ولكننا نمتنع عن التعليق تبعا لروحية الاتفاقية".
وحصلت الزيارة في اطار من السرية الكاملة حتى ان قائد العمليات العسكرية الجنرال مارك كيميت قال ان "لا تقرير لديه حول الزيارة" خلال مؤتمر صحافي ردا على سؤال بهذا الخصوص من أحد الصحافيين الذي كان علم للتو بالزيارة الى صدام حسين.
وقال كيميت الذي يبدو انه لم يكن على علم بالزيارة "اؤكد لكم ان اللجنة الدولية للصليب الأحمر تقوم بترتيبات لزيارته ولم نتوصل الى ترتيبات نهائية حول موعد الزيارة".
واكتفت اللجنة الدولية بالاعلان ان الزيارة حصلت في مكان ما في العراق بغية إسكات شائعات مفادها ان صدام نقل الى الولايات المتحدة بشكل سري. الا انها لم تحدد مكان اللقاء بالضبط.
وقال سجناء سابقون ان كبار مسؤولي النظام السابق معتقلون في مطار بغداد حيث توجد اكبر قاعدة للجيش الاميركي.
ويبدو ان الزيارة كانت صعبة التنظيم بسبب اصرار اللجنة الدولية على احترام القواعد الخاصة بذلك حتى لو تعلق الامر بالموقوف الاكثر شهرة والخاضع لاجراءات امنية استثنائية.
وكان رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر جاكوب كيلينبرغرو الذي التقى وزير الخارجية الاميركي كولن باول في واشنطن الشهر الماضي اعرب عن امتعاضه من الذين يقترحون ان يعامل الرئيس العراقي السابق معاملة تفوق التي تقدم للاسرى الاخرين.
وقال لصحيفة "لاتريبون" الصادرة في جنيف "لماذا نستثنيه هو؟ انه أسير حرب واننا لا نتحدث علنا عن ظروف اعتقاله".
وبين الشروط التي تحددها اللجنة الدولية ان يتمكن مندوبوها من مقابلة الاسير وجها لوجه دون وجود احد اخر واجراء فحوص طبية ومراسلات مع عائلته.
يذكر ان القوات الاميركية اعتقلت صدام حسين في 13 كانون الاول/ديسمبر في حفرة قرب مسقط راسه تكريت.
وكانت الولايات المتحدة اعلنت في التاسع من الشهر الماضي ان صدام يتمتع بصفة اسير حرب وطلبت اللجنة الدولية مرارا السماح لها بزيارته.
ويعتقل الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق حوالى عشرة الاف شخص بينهم 6700 موقوف امني وحفنة من اسرى الحرب.
ورغم ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر قد غادرت بغداد بعد الاعتداء على مقرها في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، الا انها تواصل زيارة الموقوفين في معتقلات الائتلاف بشكل دوري.