الصفاء يسعى لمواصلة ريادته للدوري اللبناني

الصفاء يبحث عن فوز مريح

بيروت - يبحث الصفاء عن مواصلة ريادته عندما يستضيف طرابلس الرياضي الصعب على ملعب بيروت البلدي في افتتاح مباريات المرحلة الخامسة من بطولة الدوري اللبناني لكرة القدم.

وستكون المباراة حذرة من طرف الفريق البيروتي المتصدر (9 نقاط) إذ عانى العام الماضي أمام "سفير الشمال" السابع (6 نقاط). ولم يقدم حامل اللقب مرتين في السنوات الثلاث الأخيرة المستوى المأمول منه وقد خطف فوزاً بشق الأنفس المرحلة الماضية على الاخاء الأهلي عاليه.

كما انه لا يزال يفتقد لعناصر الخبرة التي هجرته الى الاحتراف في العراق، ويعول المدرب سمير سعد على التشكيلة الشابة والتي بدأ يقطف ثمار صقلها واكتسابها خبرة المباريات، بينهما الحارس مهدي خليل وجوزف حبوش وحسن هزيمة وأحمد جلول، كما قد يتنفس الفريق الصعداء بعدما فك المهاجم السوري عبد الرحمن العكاري صيامه عن التهديف.

في المقابل فإن طرابلس الذي عانى الأسبوع الماضي في تمارينه بسبب الأوضاع الأمنية الصعبة في عاصمة الشمال، يسعى لمواصلة خطفه النقاط من فرق المقدمة خصوصاً انه يقدم مستوى مقبولا نسبة الى امكانات الفريق، بقيادة المدرب الفلسطيني اسماعيل قرطام الذي يعتمد على تشكيلة قوية ومتوازية يقودها الحارس سراج الصمد وأحمد المغربي وأكرم المغربي وسعد يوسف وعامر محفوض الى هداف الفريق الغاني مايكل هيلغبي.

ويتطلع طرابلس الى تحقيق أول فوز على مضيفه في المواجهة الرابعة عشرة بينهما إذ فاز الصفاء ست مرات وتعادلا في سبعة لقاءات.

ويمني النجمة الخامس (7 نقاط) نفسه بمتابعة انتصاراته عندما يستضيف الشباب الغازية الثامن (6 نقاط) على ملعب صيدا البلدي.

وكان النجمة قد حقق انتصارين متتاليين على طرابلس وشباب الساحل، وسيستعيد المدرب الألماني ثيو بوكير جهود لاعب الوسط خالد تكه جي إضافة الى قائد الفريق عباس عطوي، لكنه سيكون في وضع حرج دفاعياً نتيجة غياب التونسي حمدي مبروك للإصابة وقاسم الزين للإيقاف.

وكان بوكير قد اخترع مركزاً جديداً للظهير الدولي وليد اسماعيل عندما اعتمد عليه كمدافع.

ويملك بوكير أوراقاً شابة عدة يمكنه الدفع بها أبرزها لاعب الارتكاز محمد شمص والظهير محمد حمود وماهر صيرا فضلاً عن امكانية الدفع بالجناح العائد من الإصابة حسن المحمد الى جانب السنغالي سي الشيخ والمهاجم العاجي لاسينا سورو الذي كان بطل الفوز على الساحل 3-1 بتسجيله هدفين.

أما الغازية فيأمل بقيادة مدربه حسين حسون استعادة نغمة الإنتصارات بعد تلقيه خسارتين متتاليتين وسيعول حسون على المهاجم المالي عبد الله كانوتيه ومواطنه مامادو ديكو ويستعيد المدافع الكاميروني ستاندلي ايشابي.

ويسعى العهد الثالث (7 نقاط) الى معاودة الانطلاق وتناسي خسارته المرّة أمام الأنصار من بوابة مضيفه الراسينغ الخامس (7 نقاط بالتساوي مع النجمة في فارق الأهداف) على ملعب صيدا البلدي في أبرز المباريات. ووضعت الخسارة مدرب العهد محمود حمود تحت المجهر لكون اي تعثر جديد يعني دق ناقوس خطر الابتعاد عن المنافسة. ويملك حمود تشيلة قوية وهي مزيج من المواهب الشابة وعناصر الخبرة إلا ان فريق يفتقد الى الواقعية التي غابت ضد الأنصار. وقد يعيد حمود الدفع بقائد الفريق عباس عطوي "أونيكا" أساسياً واجراء تغييرات في التشكيلة في ظل العودة المحتملة لحسن ضاهر وعباس كنعان وأحمد زريق. في المقابل سيكون الراسينغ مطالباً بمواصلة نتائجه القوية بقيادة المدرب التشيكي ليبور بالا الذي يأمل تسجيل تفوق جديد على العهد بوجود تشكيلة قوية يدأ يتميز بها الشاب أحمد حجازي الى جانب سيرج سعيد والدولي السابق بول رستم والعائد محمد مطر الى الثلاثي النيجيري المدافع ادييل بريشيوس ومبا ديريك ايبي والمهاجم ابراهيم باباتوندي.

ويحل السبت الأنصار الرابع (7 نقاط) ضيفاً ثقيلاً على مفاجأة الموسم النبي شيت الثاني (9 نقاط) في ملعب النبي شيت بالبقاع. ويخوض الأنصار اللقاء بمعنويات عالية بعد إسقاطه العهد عن الصدارة بالفوز عليه بهدفين الأسبوع الماضي، وعد هذا الامر نتيجة ممتازة للفريق نقطة تحول لدى الفريق هذا الموسم.

وأدى حامل اللقب 13 مرة أداء قوياً الاسبوع الماضي بالرغم من بعض الغيابات المؤثرة في الكتيبة التي يقودها المدرب الصربي زوران بيسيتش الذي أسكت معارضيه بهذا الفوز. ويعتمد بيسيتش بالدرجة الأولى على تألق الحارس الدولي لاري مهنا الى جانب حمزة عبود ومحمد قرحاني والمدافع المميز أنس أبو صالح والدولي حسين ابراهيم الى جانب الثلاثي الأجنبي المدافع البرازيلي سيباستيان راموس ومواطنه باولو فيتور ماتوس في الوسط والمهاجم النيجيري المتألق أبيدي برنس أدولفوس.

أما النبي شيت فهو فريق منظم يقوده المدرب موسى حجيج والذي بنى استراتيجية عمل مميزة اتت نتائجها.

ويجيد الفريق البقاعي الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور إضافة الى ترسانة من مخضرمي الملاعب اللبنانية مثل علي بزي وعلي ناصر الدين في الهجوم الى جانب السنغالي شيخ سامبا ديوك متصدر ترتيب الهدافين، ومحمد حلاوي في الدفاع مع اسماعيل فاضر ومحمد باقر يونس دفاعياً وفي الوسط السوري خالد الصالح والمصري اسلام سالم وعلي الاتات ومحمد عطوي في الوسط.

ويستضيف السبت السلام زغرتا التاسع (6 نقاط) على ملعبه في المرداشية الاخاء الأهلي عاليه العاشر (3 نقاط). وستكون المباراة محكاً حقيقياً للمدرب الهولندي بيتر مندرتسما بعد خسارة الفريق برباعية أمام الراسينغ الأسبوع الماضي. ويمتلك السلام، حامل لقب كأس لبنان، كل المقومات لتحقيق نتائج ايجابية بوجود مجموعة جيدة ومتجانسة الى جانب أسماء اجنبية لامعة أبرزها الأرجنتيني لوكاس غالان والنيجيري بنجامين شوكووكا والتشيكي بتر تراب. أما الفريق الجبلي فيتطلع الى مواصلة ابتعاده عن القاع بقيادة المدرب فادي العمري.

وفي لقاء الجريحين يستضيف الأحد شباب الساحل الحادي عشر قبل الأخير (نقطة واحدة)، صاحب القاع التضامن صور (نقطة واحدة) على ملعب بيروت البلدي. وستكون الفرصة مؤاتية لأحد الفريقين في النهوض إذ يقدم كل منهما مستوى جيد لكن دون الاقتران بالنتائج. وسيفتقد التضامن الى حارسه فضل مسلماني والذي سيبعد مدة طويلة بسبب كسر في ذراعه.