الصدر يهدد الأميركيين بعودة 'جيش المهدي'

لنكن يداً واحدة

بغداد ـ هدد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر السبت في الذكرى الثامنة لسقوط النظام السابق، برفع تجميد جيش المهدي اذا لم تنسحب القوات الاميركية من العراق في الموعد المحدد اي نهاية العام الحالي.

ونقل الشيخ صلاح العبيدي الناطق باسم الصدر عنه قوله امام حشد كبير في ساحة المستنصرية في شرق بغداد "اذا نقض المحتل الاتفاق مع الحكومة العراقية بخروجه في الموعد المحدد فان هذا يعني تصعيد عمل المقاومة والرجوع عن تجميد جيش المهدي".

وكان الزعيم الشيعي قرر تجميد انشطة جيش المهدي، الجناح المسلح للتيار الصدري، اثر مواجهات دامية مع القوات الامنية في كربلاء في آب/اغسطس 2008.

وقال "نحن ننتظر بنداً واحداً وهو خروجهم بعد اشهر وفقاً لاتفاقية ظالمة (...) عن بكرتهم الى اخر جندي وقاعدة من تلك الاراضي المقدسة".

واضاف "لكن يا شعب العراق ماذا لو لم تخرج القوات الغازية وبقيت ولو بثوب آخر؟ ماذا لو بقيت باراضينا؟ ماذا لو بقيت شركاتهم ومقرات سفاراتهم؟ فهل ستسكتون وتتغاضون عن ذلك؟".

وتابع ان "الامر الثاني، تصعيد المقاومة السلمية وذلك بالاعتصامات، وبهتاف الشعب يريد اخراج الاحتلال ولنكن يداً واحدة (...) لنثبت للجميع اننا بلد ملتحم ونصرخ نريد اسقاط الغزاة".

من جهته، هتف الشيخ خالد الملا احد رجال الدين من الطائفة السنية في الجنوب وهو يمسك بيد الشيخ حازم الاعرجي "الشيعة والسنة تريد اخراج المحتل".