الصدر يعلن براءته من عناصر جيش المهدي الفاعلين

الصدر: هدفنا الآن هو الاستقلال

بغداد ـ اعلن رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الخميس "التبرؤ" من افراد في جيش المهدي الذي يتزعمه لانهم يمارسون "اعمالاً مسلحة" اثناء فترة التجميد التي تنتهي اخر الشهر الجاري.
ونقل المتحدث باسم التيار الصدري الشيخ صلاح العبيدي عن الصدر قوله ان "اي فرد من جيش المهدي يقوم بعمل مسلح اثناء فترة التجميد نحن براء منه كما انه لا ينتمي" الى الميليشيا المذكورة.
وأضاف "اعلموا ان هدفنا في الوقت الحالي هو الاستقلال".
وتأتي تصريحات الصدر عقب احداث شهدتها مدينة العمارة (350 كلم جنوب بغداد)، كبرى مدن محافظة ميسان، قبل فترة قصيرة بحيث تم قتل ثلاثة ضباط في الشرطة بعد العثور على جثة احد قياديي التيار الصدري اثر اعتقاله من جانب قوة من الجيش.
وكان الصدر اعلن تجميد نشاط جيش المهدي مدة ستة اشهر بعد اشتباكات مسلحة منتصف آب/اغسطس الماضي في كربلاء ادت الى مقتل 52 شخصاً واصابة نحو 300 اخرين.
ميدانياً، اعلنت الشرطة العراقية مقتل ستة اشخاص الخميس من عناصر تابعة لمجالس الصحوة التي تحارب شبكة القاعدة، بينهم ثلاثة من عائلة واحدة قرب مدينة بعقوبة شرق بغداد.
وقال المقدَّم في الشرطة نجم الصميدعي ان "عدداً من المسلحين التابعين للقاعدة اقتحموا منزل عائلة جميل داود الزيدي في بلدة المرادية واخرجوا النساء والاطفال ثم قاموا باعدام ثلاثة رجال داخل المنزل".
واضاف ان "المسلَّحين فخخوا المنزل قبل ان يغادروه وفجروه فوق جثث الضحايا".
وتنقسم بلدة المرادية جنوب بعقوبة، الى جزءين يسيطر على احدهما انصار القاعدة فيما يخضع الجزء الثاني لسيطرة مجلس الصحوة.
وتشهد محافظة ديالى، كبرى مدنها بعقوبة (60 كم شمال شرق بغداد)، العدد الأكبر من الهجمات التي تستهدف في غالبيتها عناصر مجالس الصحوة.
ويمِّول الجيش الاميركي عناصر مجالس الصحوة.
ومحافظة ديالى من ابرز معاقل المتطرفين كما انها اخطر المناطق في العراق.
الى ذلك، اعلن مصدر امني مقتل ثلاثة من عناصر الصحوة واصابة ستة آخرين بانفجار سيارة مفخخة قرب بلدة المدائن (20 كم جنوب بغداد).
واوضح المصدر ان "قوَّة من عناصر الصحوة دهمت منزل شخص يشتبه بارتباطه بتنظيم القاعدة في قرية الخناسة، قرب المدائن، لكن حافلة ركاب صغيرة كانت في مرآب المنزل انفجرت خلال العلمية ما ادى الى مقتل ثلاثة واصابة ستة".
واضاف ان الحادث وقع الخميس.
ويشار الى ان المدائن مجاورة لمحافظة ديالى.