الصدر: الولايات المتحدة تحاول زرع الفتنة بين الشيعة للتمكن من اعتقالي

لديه ما يكفي من الانصار لاثارة المتاعب لقوات الاحتلال ومجلس الحكم

الكوفة (العراق) - اتهم الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر الولايات المتحدة خلال خطبة الجمعة بتأجيج الخلافات بين الشيعة لنسف مخططاته بتشكيل حكومة مؤكدا انه سيحاول الحصول على اعتراف الامم المتحدة بهذه الحكومة.
وقال في مسجد الكوفة قرب النجف على بعد اكثر من 150 كلم جنوب بغداد "ان اميركا تسعى لتطبيق جميع انواع الارهاب علي خاصة بعد اعلان الدولة الجديدة لكي تشوه سمعة هذا الخط عموما اي خط الصدر".
وكان يشير الى عزمه تشكيل "حكومة" موازية لمجلس الحكم الانتقالي الذي شكل باشراف التحالف الاميركي البريطاني.
والاربعاء ارجأ تشكيل هذه الحكومة لعدم توفر على حد قوله الدعم الشعبي اللازم دون ان يتخلى عن هذا المشروع نهائيا.
وقال خلال خطبته انه يسعى الى الحصول على اعتراف دولي لهذه الحكومة. واضاف "سنحاول الحصول على اعتراف الامم المتحدة للحكومة المعلنة. وفي حال وجدت الامم المتحدة (في العراق) حكومة شرعية تمثل الشعب ستعترف بها".
وتابع انه سيسعى الى الحصول على اعتراف الدول المجاورة.
وتظاهر مئات الاشخاص الخميس لليوم الثاني على التوالي في مدينة النجف دعما لمخططات مقتدى الصدر.
ومضى الصدر يقول "لكي يمكنها من القاء القبض علي بحجة قانونية قامت اميركا بزرع الفتنة في كربلاء وبعض المدن الاخرى".
ووقعت مواجهات الاثنين بين ميليشيا مقتدى الصدر وسكان من كربلاء في شمال النجف وانصار مسلحين لاية الله علي السيستاني كانوا يريدون منعه من السيطرة على ضريحي الحسين والعباس في المدينة المقدسة.