الصحف العراقية تؤكد ان قمة بيروت كانت «موفقة جدا»

عزة ابراهيم يشدد على اهمية الدعم العربي للمقاومة

بغداد -اكدت صحيفتان عراقيتان السبت ان القمة العربية التي انعقدت في بيروت كانت "موفقة جدا" لاسيما فيما يتعلق بالحالة بين العراق والكويت، وطالبا بتحويل القرارات الى واقع ملموس.
وقالت صحيفة "بابل" ان "مؤتمر القمة كان موفقا جدا في انجاز مهام خطيرة واهداف جوهرية ولاسيما في ما يتعلق بالحالة بين العراق والكويت والاجماع العربي على رفض العدوان الاميركي على بلدنا وتقديم معونات ودعم للشعب الفلسطيني وللاشقاء في لبنان وغير ذلك".
واضافت "صحيح ان هناك جهود كبيرة بذلت من اطراف عربية مسؤولة الا ان الشيء الذي يجب ان لا يخفى على احد ان الجانب المهم مما تحقق كان الفضل فيه للحكمة والصبر والعقلانية وروح المسؤولية العالية التي تعامل بها العراق مع كل ما طرح في هذا المؤتمر ".
واوضحت الصحيفة ان "المهم ليس ما خرج به المؤتمر فحسب، بل الاكثر اهمية هو كيفية تحويل هذه المقررات الى واقع حال وعلى الجميع ان يستحضر ما خلفته المؤتمرات السابقة للقمة العربية من قرارات وكيف انها بقيت حبيسة الاوراق دون ان تجد طريقها الى الواقع".
من جانبها، رأت صحيفة "الجمهورية" ان "العراق قد ادى دوره وعبر الامكانات والظروف المتاحة في ان يكون مؤتمر قمة بيروت خطوة كبيرة وناجحة على طريق تعزيز التضامن العربي وتمهيد الاجواء لتعزيز علاقات الاخوة بين اقطار الامة العربية ارتقاء نحو خلق خط شروع للرؤية العربية الواحدة للتحديات التي تجابه الامة واختيار السبل الكفيلة بدحرها وتحقيق الظفر عليها".
واضافت ان "ما ورد في البيان الختامي الصادر عن مؤتمر القمة يضع الاقطار العربية امام مسؤولياتها التاريخية في المضي الى امام على طريق تمتين التضامن العربي وتفعيل العمل العربي المشترك وصولا الى الاسراع في انجاز منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى".
واوضحت الصحيفة ان "العراق عبر كلمته اكد الموقف الثابت في الحرص على التعبير على روح الامة ومبادئها في تعزيز التضامن القومي واستنفار قدراتها وطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة قائمة على ترسيخ العلاقات الاخوية بين اقطار الامة العربية كلها".
ومن جانب آخر اعتبر العراق ان التصعيد العسكري الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ومحاصرة وضرب مقر اقامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة رام الله بالضفة الغربية بانه "رد فعل على التوحد العربي" الذي شهدته القمة العربية في بيروت.
وقال نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في العراق عزة ابراهيم في تصريحات لقناة العراق الفضائية ردا على سؤال حول الاجتياح الاسرائيلي لرام الله مساء الجمعة ان "هذا رد فعل على التوحد العربي وعلى وحدة الامة وعلى موقفها الموحد وهذا رد على قوة الانتفاضة لان تصاعدها هذا يمثل هزة عنيفة للكيان الصهيوني من الداخل".
واعرب عزة ابراهيم عن امله "ان ينهار الكيان الصهيوني وتتحقق الآمال بتحرير الارض العربية" وذلك "بصمود المقاومة والدعم العربي للمقاومة".
وكان الجيش الاسرائيلي قد احتل كليا مدينة رام الله وشدد الخناق على مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ان "العمليات العسكرية" التي تستهدف بصورة خاصة المقر العام للرئيس الفلسطيني في رام الله بالضفة الغربية "ستستمر اسابيع على اقل تقدير"، وفق ما اوردت الاذاعة الاسرائيلية.