الصحافة الالكترونية تكسب جولة جديدة

وداعا للورق

نيويورك - قالت مؤسسة نيويورك تايمز إنها ستوقف خدماتها على موقع تايمز سيليكت وتجعل معظم خدماتها في موقعها على شبكة الانترنت مجانية على امل اجتذاب مزيد من القراء وزيادة دخلها من الاعلانات.

وسيتم اغلاق موقع تايمز سيليكت الاربعاء بعد عامين من اطلاقه حيث كان يتقاضى مبلغ 7.95 دولار شهريا أو 49.95 دولار سنويا مقابل قراءة مقالات كتاب أعمدة مثل مورين دود وتوماس فريدمان.

وقالت نائبة رئيس الموقع على شبكة الانترنت والمدير العام فيفيان شيلر إن المقالات الرئيسية التي تحمل العلامة التجارية "تي" ستبدأ في الظهور من الثلاثاء.

وهذا الاجراء بمثابة اقرار من جانب مؤسسة نيويورك تايمز بأن تحصيل اشتراكات من زوار مواقع الانترنت مقابل الاطلاع على المحتوى لن يجلب اموالا مثل اتاحة هذه المواقع للزوار بالمجان ودعمها بالاعلانات.

وقالت شيلر "اننا نعتقد الان انه من خلال فتح كل محتوياتنا ونشر ما سيكون ملايين وملايين من الوثائق الجديدة مقترنة مع النمو الاسطوري فان ذلك سيدر ايرادات كبيرة تفوق بكثير الايراد الذي يتم تحصيله من الاشتراكات".

والبحث عن سبل لزيادة الدخل من شبكة الانترنت مسألة حيوية لصحيفة نيويورك تايمز ومؤسسات نشر صحف اخرى تعاني من انخفاض مبيعات الاعلانات وإيرادات الاشتراكات بعد انتقال مزيد من القراء إلى شبكة الانترنت.