الصبيان خطر على صحة الامهات!

متطلبات الولد اكثر

فيينا - في دراسة جديدة تم فيها تحليل السجلات العائلية في فنلندا منذ مائتي عام, اكتشف الباحثون أن الأطفال الذكور يشكلون خطرا كبيرا على صحة أمهاتهم, بسبب حاجاتهم ومتطلباتهم الجسدية الكبيرة مقارنة مع الإناث.
فقد وجد الباحثون بعد تحليل المعلومات العائلية المسجلة عن شعب السامي في فنلندا, من عام 1640 إلى 1870 أي ما بين القرنين السابع عشر والتاسع عشر, أن مدة حياة الأمهات اللاتي أنجبن الذكور قصرت بحوالي 34 أسبوعا, أي ثمانية أشهر ونصف, مقارنة مع من أنجبن الإناث, حيث طالت مدة حياتهن بمعدل 23 أسبوعاً, أو حوالي ستة أشهر.
ويعتقد العلماء في جامعة توركو الفنلندية, أن إنجاب البنات يطيل أعمار أمهاتهن, بسبب مساهمتهن في تلبية متطلبات الحياة من خلال مساعدتهن لأمهاتهن في رعاية المنزل وشؤون الأسرة.
وأوضح الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة "العلم", أن الذكور عادة ما يولدون أثقل من الإناث, لأن المتطلبات الجسدية للصبيان أكثر, ويعتمدون على جسم الأم بشكل أساسي لتلبيتها, وهو ما يؤدي إلى قصر مدة حياتها, بعكس البنات, مشيرين إلى أن إنجاب ثلاث بنات يعادل الأثر السلبي الناتج عن إنجاب صبي واحد.
وقال العلماء إن جميع الأطفال يؤثرون بشكل كبير في حياة آبائهم, ولكن تأثير البنات يكون أكثر إيجابية من تأثير الصبيان, لافتين إلى أن هذه الظاهرة ما تزال ملحوظة في الكثير من الدول النامية, إلا أن النساء في المجتمعات الصناعية أقل تأثرا بها. (ق.ب)