الشيخ تميم يصرّ على تبرئة الإخوان من كلّ علاقة بالإرهاب

المجموعات الإسلامية ليست كلها في سلة واحدة

الدوحة - نفى امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني ان تكون بلاده تمول المجموعات المتطرفة، مؤكدا التزامه من دون لبس دعم التحالف الدولي الذي يوجه ضربات جوية لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال لقناة سي ان ان الاميركية الخميس "نحن لا نقوم بتمويل المتطرفين.. واذا كنتم تتحدثون عن بعض الجماعات في سوريا والعراق فنحن نعتبرهم جميعا منظمات ارهابية".

لكن الشيخ حمد قال "اننا لن نقبل" بوضع كل المجموعات الاسلامية في السلة ذاتها، في اشارة الى عبارة "الإرهاب" التي توصف بها جماعة الاخوان المسلمين او حركة حماس الفلسطينية.

واضاف "سيكون خطأ كبيرا" وصف كل الجماعات الإسلامية بإنها "متطرفة".

وقطر الامارة الغنية بالغاز كانت متهمة بتمويل او دعم مجموعات سنية متطرفة وخصوصا الاخوان المسلمين في خضم الاحتجاجات التي شهدها العالم العربي منذ العام 2011.

لكنها اصبحت اليوم جزءا من خمس دول عربية مشاركة في الحملة العسكرية التي بدات الثلاثاء الماضي بقيادة واشنطن ضد الدولة الاسلامية في سوريا، في حين تواصل الولايات المتحدة وفرنسا قصف هذه المجموعة في العراق.

وخلافا للسعودية والاردن والبحرين والامارات، ما تزال قطر تبدي تكتما حيال مشاركتها بينما توجد اهم قاعدة اميركية على اراضيها.

واوضح الشيخ تميم "طلب منا الاصدقاء الاميركيون اذا كان بوسعنا الانضمام (الى التحالف) وهذا ما فعلناه"، مشيرا الى ان قطر والدول الاخرى المشاركة في التحالف "ستبقى ضمنه الى حين".

واكد بوضوح ان هدف قطر على المديين والقصير والمتوسط هو ذاته بالنسبة لسائر الشركاء "التخلص من المجموعات الارهابية" في سوريا لكن الهدف على المدى الطويل يجب ان يكون مهاجمة نظام الرئيس بشار الاسد.

وختم قائلا ان "السبب الاساسي لكل ما يحدث هو النظام في سوريا فهذا النظام يجب معاقبته".