الشيخ بلحاج: الخلاف بين الجزائر والمغرب بين الأنظمة وليس بين الشعوب

'الخلاف على الصحراء الغربية لا يخدم إلا قوى الاستكبار'

الجزائر ـ أكد الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ الشيخ علي بلحاج أن إدامة الخلاف بين المغرب والجزائر بشأن الصحراء الغربية لا يخدم إلا قوى الاستكبار العالمي الراغبة في السيطرة على العالم العربي والإسلامي، وأشار إلى أن الحديث عن مظالم يتعرض لها الصحراويون من المغرب ليست مبررا للمطالبة بالانفصال.

واستبعد بلحاج امكانية التوصل إلى حل للخلاف الجزائري ـ المغربي بشأن الصحراء الغربية في الأمد المنظور، وقال: "هذا الخلاف الذي طال أمده بين الجزائر والمغرب ولم يتم حله بالطريقة الشرعية يصب في خدمة قوى الاستكبار العالمي ممثلة في أمريكا وأوروبا والصهاينة، والمستفيد الأول من إدامة هذا الصراع هو هذه الدول. ولا أعتقد أن هناكأي حل في الأفق لهذه القضية طالما أن بلدان المنطقة في انتظار حل يأتيهم من الأمم المتحدة".

وشكك بلحاج مجددا في جدية حديث الجزائر عن دعمها لحق الشعوب وحركات المقاومة في تقرير المصير، وقال: "الجزائر تدعي أنها تدافع عن حركات المقاومة غي تقرير مصيرها وتصفية الاستعمار، والظاهر أنها ليست جادة في هذا المبدأ، فهناك حركات تقاوم الاستعمار في العالم الجزائر لا تلتفت إليها، فالجزائر مثلا لا تساند الأفغان ليتحرروا من الاحتلال ولا تساند المقاومة العراقية بل لها سفير في العراق. كما أن المغرب ليست جادة في التوصل إلى حل. أما حديث "البوليساريو" عن المظالم في الصحراء الغربية، فهذا ليس مبررا للمطالبة بالانفصال، لأنه لو كان الأمر كذلك لما بقيت دولة على الأرض".

وأرجع بلحاج عدم القدرة إلى التوصل لحل ملف الصحراء الغربية إلى كون الأنظمة الحاكمة في دول المغرب العربي لا تعكس رغبة الشعوب التي تحكمها، وقال "لا أعتقد أن هناك حل لأزمة الصحراء الغربية في الوقت الراهن، لأن هذه الأنظمة القائمة عندنا لا تمثل الشعوب في شيء ولا تراعي ما تطمح إليه هذه الشعوب. وإلا ما معنى أن تنقل وسائل الإعلام الجزائرية تفاصيل الندوة الدولية التي عقدت في فرنسا لدعم قادة "البوليساريو" بينما تمتنع عن نقل أي خبر عن أنشطة عائلات المفقودين الجزائريين سواء في الجزائر أو في فرنسا؟ هذه الأنظمة ليست من الشعوب في شيء، وهي لا تخدم إلا مصالح الغرب في هذه المنطقة. ولذلك فالصراع القائم بين الجزائر والمغرب هو صراع بين الأنظمة ولا دخل للشعوب به على الإطلاق، وسيظل الخلاف قائما طالما أن الأنظمة غير نابعة من الشعوب".

وأضاف: "لقد كانت الحدود البرية بين الجزائر والمغرب مفتوحة، وكان التواصل بين الشعبين قائم، وكان التونسيون يمرون من الجزائر إلى المغرب، لكن جاءت إرادة الأنظمة لتغلق هذه الحدود، وهي من إرادة قوى الاستعمار العالمي".

واتهم بلحاج النظام الحاكم في الجزائر بـ "خيانة" مبادئ ثورة نوفمبر، وقال: "هؤلاء الحكام خانوا مبادئ ثورة نوفمبر، فما فعلته فرنسا في الشعب الجزائري فعلوه هم، فكما عذبت فرنسا الشعب هم عذبوا، بل إنه في عهد فرنسا كانت هنالك تعددية الآن لا توجد تعددية حقيقية ولا حريات، وتضحيات الشهداء حررت أرضا لكنها لم تحرر شعبا، فتحرير الإنسان عندنا لم يتم حتى الآن".

على صعيد آخر وصف بلحاج حديث السلطات الجزائرية عن مبدأ السيادة ورفض التدخل الأجنبي في الحرب ضد القاعدة في دول الساحل والصحراء بـ "المغالطة الكبرى"، وقال: "الجزائر تقول إنها ضد التدخل الأجنبي في دول الساحل والصحراء، وهذه مغالطة كبرى، ذلك أنها تنسق أمنيا مع أمريكا وأوروبا لمكافحة أبنائها، وكان عليها أن تواجه أبناءها بنفسها لا أن تستقوي عليهم بالتنسيق الأمني مع الخارج، وأبناء الجنوب في منطقتنا مظلومون ومحرومون، فالبترول والغاز من عندهم لكنهم مع ذلك لا ينتفعون به، وكان على الجزائر التي ترفض التدخل المباشر أن ترفض التدخل غير المباشر والتنسيق الأمني أيضا".

وأشار بلحاج إلى أن هدف الحفاظ على السلطة في الجزائر لا يقف أمامه أي عائق على الإطلاق، وأن التنسيق الأمني لحفظه قائم مع أميركا ومع المغرب المختلف معها بشأن الصحراء الغربية، وقال: "هل تجوز الاستعانة بأميركا وهي تقتل إخواننا في العراق وأفغانستان؟ هل من المعقول أن السعودية تتجسس لصالح أميركا؟ هل أن السعودية لا تعلم أن أميركا تقتل إخواننا بطائرات دون طيار؟ ثم إن الجزائر التي تغلق حدودها مع المغرب وتخالفها في حل ملف الصحراء الغربية، تنسق أمنيا مع المغرب، مما يدل على أن الهدف ليس حماية مصالحة الشعوب ولا سيادة البلدان وإنما حماية الأنظمة".

ودعا بلحاج الجزائر والمغرب إلى حل خلافاتهما بعيدا عن الأمم المتحدة، وقال: "أعتقد أن حل الأزمة يجب أن يكون مغاربيا، وأن تجلس الجزائر والمغرب وتونس وليبيا وموريتانيا بعيدا عن الأمم المتحدة وعن أوروبا ويتحاوروا لإيجاد حل لهذا الملف". (قدس برس)