الشيخة فاطمة ترعى حملة لاغاثة الشعب العراقي

أبو ظبي- من عبد الناصر نهار
الحملة انطلقت من المساجد

ضمن فعاليات الحملة الكبرى التي تنفذها هيئة الهلال الاحمر للحد من معاناة الشعب العراقي وتحسين اوضاعه الانسانية، نظمت الهيئة عقب صلاة الجمعة حملة لجمع التبرعات بمساجد الإمارات، وذلك بالتعاون مع وزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف.
وكانت قرينة رئيس الدولة الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الاحمر، قد أعربت عن قلقها ازاء تدهور الاوضاع الانسانية للشعب العراقي نتيجة للحرب الجارية هناك. وقالت انها تتابع بأسى وحزن شديدين ما ستؤول اليه حياة الملايين من العراقيين اذا ما استمرت الاوضاع على ما هي عليه.
وقد تواجد مندوبو الهيئة في مختلف مساجد الدولة، وأهابوا بجميع المصلين والمحسنين والخيرين للمساهمة ومد يد العون والمساعدة لتخفيف معاناة الشعب العراقي الذي يواجه ظروفاً إنسانية مأساوية.
وأكدت الهيئة أنها ستتمكن بفضل هذه التبرعات من تقديم افضل الخدمات الاغاثية للمستهدفين من برنامجها الانساني في العراق، وخاصة الاطفال والفئات الفقيرة التي تزداد معاناتها بسبب الحرب.
ومن جهة أخرى بلغت حصيلة التبرعات الأولية لحملة "أهلنا في العراق،" التي نظمتها مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية، ما يقارب 40 مليون درهم، منها 30 مليون درهم تبرع بها الشيخ محمد بن راشد ولي عهد دبي. كما تبرع رجل الأعمال سيف الغرير بمبلغ مليوني درهم، ورجل الأعمال ناصر لوتاه بمبلغ مليون درهم.
وكانت المؤسسة قد استطاعت خلال الفترة الماضية توفير حوالي 500 طن من التمور العراقية المحلية تم تخزينها في عدد من المساجد بالعراق، وتم بالفعل توزيع 300 طن منها عقب بدء الحرب على العراق.
كما أقام نادي دبي للصحافة يوماً للتضامن الاعلامي مع الشعب العراقي بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد للاعمال الخيرية، وذلك لجمع التبرعات ودعم الشعب العراقي بكافة الوسائل اللازمة. وشهد يوم التضامن الاعلامي نقاشا حادا بين الاعلاميين الحضور الذين طالبوا بضرورة تحرك فعلي وفوري لانقاذ الشعب العراقي من الاحتلال الاميركي، والبعد عن الشعارات والكلمات الرنانة التي سرعان ما ينتهي مفعولها بانتهاء المجلس الذي قيلت فيه.