الشرع يهدد بضرب مستوطنات الجولان

تهديد سوري لافت

لندن - توعد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع إسرائيل بالرد على المستوطنات في هضبة الجولان اذا ما شنت اسرائيل هجوما جديد على الاراضي السورية.
وفي مقابلة مع صحيفة صانداي تلغراف، قال الشرع "اذا ما تعرضنا لهجوم جديد، فان شعبنا لن يتحمله ويتعين علينا تنفيذ ارادته".
واضاف "في ايدينا اوراق عدة لم نلعبها. لا تنسوا ان هناك كثيرا من المستوطنات في الجولان. لا ابالغ لكني اصف امورا يمكن ان تحصل".
وكشف وزير الخارجية السوري من جهة أخرى ان بلاده لا تستطيع السيطرة على كامل حدودها وليست قادرة بعد على منع اجتيازها من قبل الفلسطينيين والعراقيين والسوريين الراغبين في الذهاب الى العراق لقتال القوات الأميركية.
وقال الشرع "انهم مصممون، وكثير منهم يحلم بأن يرى دبابة اميركية في مرمى نيرانهم".
واوضح الشرع "نقوم بكل ما في وسعنا. ولقد عززنا نقاط المراقبة لدينا وابعدنا اشخاصا. لكن الحدود طويلة ولا نستطيع مراقبتها بالكامل".
وذكر ان حكومته اتخذت القرار باقفال مكاتب المجموعات الفلسطينية المتطرفة في سوريا كالجهاد الإسلامي وحماس وجبهة تحرير فلسطين.
وفي الخامس من تشرين الاول/اكتوبر، شن الطيران الاسرائيلي غارة على منطقة تبعد 15 كلم شمال غرب دمشق هي الاولى من نوعها منذ ثلاثة عقود.
واكدت اسرائيل انها هاجمت معسكر تدريب للجهاد الاسلامي، لكن دمشق قالت ان القصف استهدف "منطقة مدنية مهجورة منذ سنوات".
ومنذ ذلك الحين، دعا رئيس هيئة الاركان السورية العماد حسن توركماني القوى والدفاع الجوي الى البقاء في حالة "جاهزية" للرد على اي "عدوان" اسرائيلي محتمل.
وقد احتلت اسرائيل هضبة الجولان في 1967 بعد حرب حزيران/يونيو وضمتها في 1981.