الشرطة الفلسطينية تعتقل امين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

سعدات، اسير السلطة الفلسطينية الان

رام الله (الضفة الغربية) - افاد مصدر فلسطيني مسؤول الثلاثاء ان الشرطة الفلسطينية قامت باعتقال امين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات.
واكدت مصادر في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين طلبت عدم الكشف عن هويتها خبر الاعتقال.
وكانت الجبهة الشعبية تبنت مسؤولية اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي في القدس الشرقية في السابع عشر من تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
ولم يرد تأكيد فوري من السلطة الفلسطينية.
وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ان اسرائيل لم تحط علما بنبأ الاعتقال.
وقال رعنان جيسين المتحدث باسم شارون "لن اصدق حتى اراه خلف القضبان."
ومضى يقول "شعرنا بخيبة الامل مرات كثيرة وسئمنا من الاعلانات الكثيرة عن اعتقال شخص ما."
واعتقل سعدات من قبل عناصر في المخابرات الفلسطينيّة في رام الله دون احتجاز اخرين.
وقال مسؤولون اخرون ان التوقيف تم التفاوض عليه بين سعدات وقوّات الأمن، ولم يحدث خلال مداهمة.
وانتخب سعدات المتشدّد رئيسا للجبهة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد أن إغتالت إسرائيل سلفه أبو علي مصطفى في أغسطس/آب.
واتهمت إسرائيل مصطفى بتنظيم سلسلة تفجير السيارات في الدولة اليهودية.
وفي معرض الثار لاغتيال ابو علي مصطفى قام فريق كوماندوس من الجبهة الشعبية من اربعة رجال باغتيال وزير السياحة الاسرائيلي زئيفي.
وكان الاسرائيليون اعتقلوا بعيد اغتيال زئيفي اثنين من عناصر الكوماندوس وهما اللذان قدما الدعم اللوجستي لعملية الاغتيال.
واعلن رئيس الحكومة الاسرائيلية ارييل شارون في اكثر من مناسبة ان رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات لن يتمكن من مغادرة مدينة رام الله التي يلازمها منذ الثالث من كانون الاول/ديسمبر الماضي طالما لم يعتقل الامين العام للجبهة الشعبية احمد سعدات "والقاتلين الاخرين" اللذين تتهمهما اسرائيل بتنظيم العملية، حتى ولو طال ذلك "لسنوات عدة".
وبرر بذلك رفضه السماح لعرفات بالتوجه الى بيت لحم الشهر الماضي للمشاركة في قداس منتصف الليل، مؤكدا ان امام الرئيس الفلسطيني الكثير من العمل في رام الله لاعتقال قتلة زئيفي.
وتتخذ الجبهة من دمشق مقرا لها. والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحد التنظيمات الثلاث التي تشكل منظمة التحرير الفلسطينية.
وجاء إنتخاب سعدات لقيادة الجبهة كدفع إلى خطّ المجموعة اليسارية المتشدد في الوقت الذي زادت فيه شعبية الحركات الإسلامية الاصولية مثل حماس والجهاد الإسلامي.
وسعدات أبّ لأربعة، ودرس الرياضيات في جامعة رام الله.