الشرطة السويدية تتهم عربيا بمحاولة خطف طائرة بريطانية

الطائرة كانت تتبع شركة رايانير البريطانية

فايستيراس (السويد) - اعلنت الشرطة السويدية الجمعة ان شابا سويديا من اصل تونسي في التاسعة والعشرين من عمره اوقف الخميس في مطار فايستيراس (شرق) وبحوزته مسدس فيما كان يستعد للصعود الى طائرة تقوم برحلة باتجاه برمينغهام عبر لندن واتهم بمحاولة خطف طائرة.
واوضحت الشرطة في بيان "انه يشتبه بقيامه بالتحضير لخطف الطائرة ومخالفة القانون المتعلق بالاسلحة".
ويرفض المحققون اعطاء تفاصيل عن تصريحات المشتبه فيه اثناء استجوابه وحول الدوافع المحتملة بسبب امكانية تورط عدة اشخاص.
وبحسب صحيفة "افتونبلادت" لم تستبعد الشرطة ان يكون الامر يتعلق باختبار للتحقق من سلامة المطارات تحسبا لاي اعمال ارهابية ممكنة.
واعلن اولف بالم الناطق باسم شرطة فايستيراس ان "التحقيق جار ونريد ان نبقى حذرين بنشر المعلومات على الاقل في المرحلة الاولية. ويمكن ان يكون عدة اشخاص متورطين".
واستبعد مصدر قريب من الملف داخل الشرطة السرية فرضية وجود علاقة مع شبكة ارهابية.
وقال موظف في الشرطة السرية "لا نرى شيئا يوحي بأنه على علاقة بمنظمة (...) على العكس هناك ما يدفع الى الاعتقاد ان يكون الشخص مختلا عقليا".
وقد يواجه الرجل المعروف لدى اجهزة الشرطة لجرائم سرقة واعتداءات عقوبة السجن تراوح ما بين اربع سنوات والمؤبد.
واوقف الشاب بعد ظهر امس الخميس في مطار فايستيراس على بعد حوالي 100 كلم غرب ستوكهولم بعد كشف سلاح في حقيبة يده اثناء عمليات التفتيش الامنية.
واثر توقيفه طوقت اعداد كبيرة من قوات الشرطة المجهزة باسلحة رشاشة الطائرة على مدرج المطار. وذكرت صحيفة اكسبرسن ان الطيار قال "هناك اشخاص على متن الطائرة لا اريد رؤيتهم هنا".
وتم بعد ذلك انزال الركاب ال189 الذين كانوا اخذوا محلاتهم على متن رحلة التشارتر اف.ار-685 التابعة لشركة رايانير كما انزلت امتعتهم لاخضاعها للتفتيش الدقيق.
وافادت معلومات الصحافة المحلية ان عشرين شخصا بينهم ولدان كانوا مسافرين برفقة المشتبه به اوقفوا ايضا ونقلوا في باص الى مقر الشرطة المركزي في فايستيراس لاستجوابهم.
وذكر مصدر في الشرطة ان هؤلاء الاخيرين اصيبوا بالصدمة واكدوا انهم متوجهون الى مؤتمر اسلامي يعقد سنويا في برمينغهام لكنهم لا ينتمون الى اي منظمة.
وروت سيدة من ركاب الطائرة ان "عناصر الشرطة طوقوا الطائرة وصوبوا الينا اسلحتهم الرشاشة"، مضيفة "ان الشرطة اوقفتنا فقط لاننا مسلمون. انه امر في منتهى الظلم. لا نعلم حتى ماذا يأخذون علينا".
وتمكن معظم المسافرين من التوجه الى بريطانيا حوالي منتصف الليلة الماضية.