الشرطة البريطانية تعتقل اسانج وويكيليكس لن يتراجع



الرجل الشجاع لم يتهم بشيء

لندن - اعلنت الشرطة البريطانية ان مؤسس ويكيليكس جوليان اسانج حضر صباح الثلاثاء الى مقر الشرطة البريطانية التي اعتقلته.

وقالت الشرطة ان جوليان اسانج (39 عاما) "اعتقل بموجب مذكرة توقيف اوروبية في الساعة 9,30 بتوقيت غرينتش" عندما حضر الى الشرطة.

واضاف بيان الشرطة البريطانية انه "سيمثل اليوم امام محكمة وستمنستر".

ووجهت الى اسانج عدة تهم من بينها الاعتداء الجنسي والاغتصاب في وقائع تعود الى اب/اغسطس في السويد، بحسب البيان.

وقال موقع ويكيليكس الثلاثاء إنه سيواصل العمل على النحو المعتاد بعد اعتقال مؤسسه جوليان أسانج في بريطانيا.

وقال كريستن هرافنسن المتحدث باسم الموقع "ويكيليكس يعمل. نحن مستمرون على نفس المسار الموضوع سلفا".

وأضاف "أي تطور يخص جوليان أسانج لن يغير خططنا فيما يتعلق بعمليات النشر اليوم وفي الأيام القادمة".

وقال إن عمليات الموقع ستديرها مجموعة من الأفراد من لندن وأماكن أخرى.

وقال محامي لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج الاثنين انه وموكله يرتبان حاليا لمقابلة الشرطة البريطانية.

وقال المحامي مارك ستيفنز لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي.) "جوليان أسانج لم يتهم بشيء".

واضاف "نحن نقوم حاليا باعداد الترتيبات لمقابلة الشرطة بإرادتنا لتسهيل عملية الاستجواب المطلوبة".

وقالت سلطة الادعاء السويدية الاثنين ان السويد قدمت كل المعلومات التي طلبتها الشرطة البريطانية بشأن مذكرة للقبض على مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج.

وتسعى السويد إلى القبض على أسانج (39 عاما) لاستجوابه بشأن مزاعم اغتصاب وتحرش جنسي وإكراه غير مشروع.

وسلطت الأضواء على موقع ويكيليكس بسبب نزاع يتعلق بنشره لمئات الآلاف من البرقيات الدبلوماسية السرية الأمريكية.

وأغلق بنك سويسري حسابا يستخدم لجمع التبرعات لويكيليكس كما عطلت خدمة باي بال للدفع على الانترنت حساب ويكيليكس.

وأدى نشر البرقيات إلى موجة من الغضب الرسمي خاصة من جانب واشنطن. وقالت استراليا يوم السبت انها تحقق فيما اذا كان اسانج قد خالف أيا من قوانين البلاد. وقال اسانج انه يقوم مع عدد من زملائه باتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية انفسهم بعد تلقيهم تهديدات بالقتل.

وبدأت الملاحقة القضائية السويدية لأسانج منذ سبتمبر أيلول.

وينفي اسانج الذي تقول وسائل إعلام بريطانية انه يختبيء في بريطانيا التهم الموجهة إليه.

وقالت سلطة الادعاء في بيان "مديرة الادعاء السيدة ماليان ناي زودت الشرطة البريطانية بالمعلومات الإضافية المطلوبة... يجري التعامل مع الأمر من خلال السلطات القضائية المختصة طبقا لما ورد في مذكرة الاعتقال الأوروبية".

وقال مصدر ان الشرطة البريطانية تلقت مذكرة الاعتقال.

وكانت الشرطة البريطانية قد طلبت معلومات اضافية بشأن عقوبات الجرائم في القضية السويدية.

وفتحت سلطة الادعاء السويدية تحقيقا في المزاعم التي قدمتها امرأتان سويديتان ضد اسانج لكنها أغلقت التحقيق ثم أعادت فتحه من جديد. وقال محامي اسانج السويدي انه سيحارب اي محاولة لترحيل موكله مضيفا انه يعتقد ان القوى الغربية تؤثر على السويد.

وأغلقت السلطات المالية الحساب المصرفي لويكيليكس في سويسرا وقال متحدث ان الحساب أغلق لأن اسانج لا يملك إقامة في سويسرا.