الشرطة البريطانية تجمع معلومات في اليمن عن اسلاميين

السلطات البريطانية تشتبه في ضلوع ابو حمزة في عملية احتجاز رهائن اجانب باليمن

صنعاء - افاد مصدر حكومي يمني الاربعاء ان فريقا من شرطة سكوتلانديارد يقوم بجمع معلومات في اليمن عن اسلاميين يقيمان في بريطانيا هما ابو حمزة المصري وياسر السري، وهما مصريان، اقاما في اليمن لفترة.
واضاف المصدر ان الفريق الذي يضم ثلاثة اعضاء في الشرطة البريطانية التقى منذ وصوله السبت الى صنعاء عددا من المسؤولين الامنيين في اليمن. وسيزور مؤسسات وادارات يمنية دون تحديد مدة المهمة.
وصرح دبلوماسي غربي ان هذه المهمة ترمي الى التحقق من وجود علاقة محتملة بين الاسلاميين اللذين يقيمان في لندن وتنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن المدبر المفترض لهجمات 11 ايلول/سبتمبر.
وقال الدبلوماسي ان "فريق سكوتلانديارد وصل الى صنعاء لجمع معلومات عن علاقات مزعومة بين اصوليين اسلاميين يقيمون في لندن، وكانوا قبل ذلك يقيمون في اليمن، وبين اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة".
واتهمت السلطات اليمنية ابو حمزة المصري، المصري الاصل ويحمل الجنسية البريطانية، بالضلوع في عملية احتجاز اجانب رهائن في اليمن في نهاية كانون الاول/ديسمبر 1998 من قبل مجموعة اسلامية. وتطالب صنعاء من بريطانيا تسليمه لها.
اما ياسر السري المصري الجنسية فهو مدير المرصد الاعلامي الاسلامي في لندن الذي اسسه في 1995 بعد سنة على وصوله الى بريطانيا حيث طلب حق اللجوء السياسي. وعاش في اليمن من 1988 الى 1993.
وتتهم واشنطن السري بسحب ارصدة بين 6 و14 ايار/مايو 2001 وتحويلها الى تنظيم القاعدة عبر احمد عبد الرحمن نجل الشيخ عمر عبد الرحمن المحكوم عليه بالسجن المؤبد منذ عام 1996 في قضية مؤامرة تم ابطالها وكانت تهدف عام 1993 الى تفجير مركز التجارة العالمي ومقر هيئة الامم المتحدة في نيويورك.