الشرطة البحرينية في قلب نيران إرهابية

هدف يتكرس في البحرين

دبي - قالت وزارة الداخلية في مملكة البحرين إن قنبلة بدائية الصنع انفجرت في قرية شيعية في البحرين الثلاثاء مما أدى إلى إصابة اثنين من رجال الشرطة وذلك بعد مرور تسعة أيام على انفجار آخر في البلاد أدى إلى مقتل ثلاثة من رجال أمن.

وفي غضون ذلك، اعلنت النيابة العامة في المنامة الثلاثاء ان بحرينيا يحمل الجنسية الاميركية ومشتبها به اخر اعتقلا في البحرين الاثنين بتهمة الاعتداء على الشرطة اثناء تظاهرة في قرية شيعية.

وتكافح البحرين لاحتواء احتجاجات للشيعة على مدى السنوات الثلاث الماضية تحولت خلال العام الماضي الى عمليات ارهابية وتخريب وشغب.

ونقلت وزارة الداخلية البحرينية في صفحتها على الإنترنت عن مدير عام مديرية شرطة المحافظة الوسطى قوله "أنه أثناء قيام قوات حفظ النظام بواجبها في تأمين منطقة العكر الشرقي انفجرت قنبلة محلية الصنع استهدفت حياة رجال الأمن ما أسفر عن إصابة رجلي أمن بإصابات متوسطة وبسيطة."

ولم يعط مزيدا من التفاصيل. ولكنه قال إن "عمليات البحث والتحري جارية للكشف عن المتورطين في هذا العمل الإرهابي" تمهيداً للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة.

من جهة أخرى، قال ممثل النيابة العامة في بيان ان رجلين اوقفا الاثنين في قرية المعامير شرق المنامة حيث تدخلت الشرطة لتفريق تظاهرة وان احدهما كان يحمل زجاجة حارقة وسترة واقية من الرصاص.

واضاف ان المشتبه بهما متهمان بالمشاركة في تظاهرة غير مرخصة وحيازة زجاجة حارقة وانهما وضعا في الحبس الاحترازي رغم طلب محامي الاميركي بالافراج عنه.

وفي الثالث من مارس/آذار لقي ثلاثة من أفراد الشرطة منهم ضابط إماراتي حتفهم في تفجير قنبلة عن بعد خلال جنازة شاب شيعي.

وقالت وزارة الداخلية إن ذلك الانفجار وقع عندما كانت الشرطة تحاول تفريق محتجين يغلقون الطرق في قرية الديه غربي العاصمة المنامة. وألقي القبض على أربعة يشتبه في صلتهم بهذا التفجير.

وقرية العكر كانت مسرح أعمال الشغب التي وقعت الثلاثاء وكانت مسرحا لأعمال شغب قتل فيها شرطي في عام 2012 وهو أول حالة وفاة في الاحتجاجات.

وتتهم البحرين إيران بالتحريض على العنف وإراقة الدماء في المملكة.