الشرطة البحرينية تخلي دوار اللؤلؤة بالقوة

قوة من طرف الحكومة، وقسوة من طرف المعارضة

المنامة ـ شنت قوات مكافحة الشغب الاربعاء هجوماً على المعتصمين في دوار اللؤلؤة بوسط المنامة وتمكنت من السيطرة على الدوار.

وقال مسؤول بقطاع الصحة إن شرطيين بحرينيين قتلا أثناء الهجوم، وأن محتجين دهسوا الشرطيين بسيارات مسرعة.

وشارك في الهجوم المئات من رجال الامن غداة اعلان حال الطوارئ في البلاد، فيما دعا زعيم المعارضة الشيعية في البلاد الى عدم مواجهة قوات الأمن.

وشوهدت النيران تتصاعد من عدة خيام كان المعتصمون نصبوها في الدوار، فيما ارتفعت اعمدة من الدخان الاسود الكثيف من المكان.

واطلقت شرطة مكافحة الشغب عشرات القنابل المسيلة للدموع كما استخدمت البنادق لتفريق المتظاهرين ذات الغالبية الشيعية المعتصمين في الدوار منذ التاسع عشر من شباط/فبراير للمطالبة باسقاط الحكومة والاصلاح.

واعلنت وزارة الداخلية في بيان نقلته وكالة انباء البحرين ان قوات الشرطة "وصلت صباح اليوم الى دوار مجلس التعاون (اللؤلؤة) مشيرة الى ان جميع المتظاهرين بدأوا فى الانسحاب".

وافادت الوزارة ان المتظاهرين في الدوار "يقومون بإحراق عدد من الخيام بعد انسحابهم لاعاقة حركة رجال الشرطة".

كما أعلنت السلطات الاربعاء اغلاق البورصة، اضافة الى المدارس والجامعات حتى إشعار آخر.

واكد بيان لوزارة التربية والتعليم نقله تلفزيون البحرين "اغلاق المدارس والجامعات ورياض الاطفال الرسمية والخاصة حتى اشعار آخر".

كما اعلنت بورصة البحرين على موقعها الالكتروني اغلاق البورصة اليوم الاربعاء "بسبب اعلان حالة الطوارئ في البلاد".

وبعد السيطرة على دوار اللؤلؤة، بدأت مركبات مصفحة الاربعاء بإزالة الحواجز التي وضعها المتحجون في وسط المنامة وبفتح طرقات الحي المالي الدبلوماسي، فيما سمعت طلقات نارية ولم تسجل مقاومة تذكر من قبل المتظاهرين.

وازاحت المركبات المصفحة بعض الحواجز فيما كانت مروحيات تحلق فوق المكان.

وكان المتظاهرون اغلقوا كل الطرقات المؤدية الى مرفأ البحرين المالي ومركز التجارة العالمي والحي الدبلوماسي في وسط المنامة.

من جهته، ندد الشيخ علي سلمان الامين العام لحركة الوفاق التي تمثل التيار الشيعي الرئيس بالبلاد، بالهجوم على دوار اللؤلؤة وقال انه "عمل عسكري" و"يشبه ما يقوم به النظام الليبي".

وقال سلمان في اتصال مع قناة الجزيرة ان الجيش البحريني "لا يتعاطى مع الشعب كأنه شعبه بل كانهم اعداء"، منددا بوجود "قسوة بالغة الامس واليوم في الدوار وفي مناطق اخرى".

ودعا سلمان المحتجين الى "عدم المواجهة مع قوات الامن والمحافظة على ارواح الجميع"، مؤكداً على "سلمية الانتفاضة...بالرغم من البلطجية التي يستخدمها النظام والتي روعت البلاد على مدى الاسبوع الماضي".

واعتبر سلمان ان "الحل لا يخرج من افواه الدبابات والبنادق، الحل بين شعب وحكومة يجب ان يأتي بالاطر السلمية"، مشيراً الى ان قرار ارسال قوات خليجية من درع الجزيرة "خاطئ" اذ "ليس هناك هجوم خارجي بل انتفاضة حقيقية تتطالب بالاصلاح"، على حد قوله.

ووجه سلمان "استغاثة الى الهيئات الدولية والى الامين العام للامم المتحدة ليتدخلوا من اجل حماية المدنيين الذين يواجهون قوات امن تتعامل معهم على انهم اعداء".

وكان رجال دين شيعة بحرينيون كبار دعوا خلال الليل المجتمع الدولي والعالم الاسلامي للتدخل من اجل منع وقوع "مجزرة" في المملكة.