الشرطة الباكستانية تعتقل المتهم باختطاف الصحفي الاميركي

اعتقالات بالجملة في باكستان حتى لاسر المشتبه فيهم

اسلام اباد - اعلنت الشرطة الباكستانية الثلاثاء انها اعتقلت الناشط الاسلامي الشيخ احمد عمر المتهم الرئيسي في خطف الصحافي الاميركي دانيال بيرل.
وقال متحدث باسم الشرطة في ولاية البنجاب بشمال شرق باكستان"لقد تم توقيفه اليوم". لكنه اضاف انه لم يعثر بعد على اي اثر للصحافي الاميركي دانيال بيرل الذي خطف في 23 كانون الثاني/يناير في كراتشي بجنوب شرق باكستان.
واكد قائد شرطة كراتشي ان الصحافي الاميركي دانيال بيرل المخطوف في باكستان لا يزال على قيد الحياة.
وذكر قائد الشرطة طارق جميل ان الشيخ عمر، وهو اسلامي مولود في بريطانيا، صرح للشرطة ان بيرل حي وذلك لدى استجوابه اثر توقيفه الثلاثاء في لاهور شرق باكستان.
وكان بيرل الصحافي في صحيفة "وال ستريت" الاميركية اليومية خطف في 23 كانون الثاني/يناير في كراتشي جنوب باكستان عندما كان يجري تحقيقا صحفيا حول المنظمات الاسلامية.
وقال طارق جميل في معرض حديثه عن حصيلة استجواب الشيخ عمر "هذا تقدم كبير في القضية". واضاف "انه (عمر) يجري استجوابه في لاهور وقد صرح للمحققين ان بيرل حي وموجود في كراتشي".
وتابع قائد الشرطة "ان كون بيرل لا يزال حيا يشكل مصدر ارتياح لنا. غير اننا لا نزال في الطور التمهيدي من الاستجواب" ملمحا بذلك الى انه يتوقع المزيد من المعلومات.
واعلنت شرطة لاهور قبيل ذلك اعتقال الشيخ عمر، المتطرف الاسلامي (29 سنة) المولود في لندن والمقيم في باكستان، وانها سلمته الى شرطة كراتشي.
وكانت "الحركة الوطنية لاستعادة السيادة في باكستان" الغير المعروفة سابقا اعلنت تبنيها عملية الخطف في رسائل الكترونية بعثت بها الى وسائل الاعلام الباكستانية.
وتضمنت هذه الرسائل التي ارسلت منذ حوالي اسبوعين صورا تظهر بيرل قيد الاسر وقد وجه مسدس الى صدغه. وجاء في احد الرسائل ان بيرل سيقتل في الاول من شباط/فبراير في حال لم تلب مطالب الخاطفين.
ومن بين هذه المطالب المعاملة الجيدة لعناصر طالبان والقاعدة قيد الاسر في قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا. كما طالب الخاطفون باطلاق سراح الاسرى الباكستانيين.
ورفضت واشنطن كل هذه المطالب.