الشرطة الالمانية تلاحق 4 جزائريين وليبيين بتهمة الارهاب

الشرطة الالمانية قامت بحملة اعتقالات للاسلاميين في الفترة الاخيرة

برلين - افادت مجلة "فوكس" الالمانية ان الشرطة الجنائية الفدرالية الالمانية وشرطة الحدود تبحثان عن اربعة جزائريين وليبيين تتراوح اعمارهم بين 30 و 35 عاما يمكن ان يكونوا دخلوا الى اوروبا ويحضرون حاليا لاعتداءات ارهابية.
ورفض ناطقان باسم جهازي الشرطة تأكيد او نفي هذه المعلومات رافضين "الادلاء باي تعليق".
ونقلت المجلة، التي ستصدر الاثنين، عن مصادر مقربة من المحققين ان السلطات الالمانية قد تكون ابلغت بوجود اولئك الاسلاميين من قبل اجهزة الاستخبارات الاميركية.
واولئك الرجال الاربعة الذين يعرف جهازي الشرطة اسماءهم واوصافهم قد يكونوا قدموا طلبات لجوء. ويحتمل ان تكون هذه المجموعة اجرت اتصالات مع فريق كوماندوس اسلامي اعتقل في نهاية ايار/مايو في المغرب.
وكتبت "فوكس" ان عناصر هذا الكوماندوس الثلاثة السعوديين الاصل والموجودين حاليا في السجن قد يكونوا خططوا لمهاجمة سفن حربية في مضيق جبل طارق بواسطة زوارق ملغمة بالمتفجرات.
من جهة اخرى قالت "فوكس" ان المجموعة الاسلامية التي تشكلت في هامبورغ (شمال) حول المصري محمد عطا، احد خاطفي الطائرات التي نفذت بها هجمات 11 ايلول/سبتمبر، قد تكون اجرت اتصالات في تايلاند.
وقالت مصادر مقربة من المحققين، كما افادت فوكس، ان الشرطة الجنائية الفدرالية الالمانية وشرطة الحدود يدرسان وجهة رمزي بن الشيبة، احد المنسقين المفترضين لهجمات 11 ايلول/سبتمبر، اثر رحلة قام بها الى بانكوك في تموز/يوليو 2001.