الشرطة الالمانية تقتحم السفارة العراقية وتطلق سراح الرهائن

الشرطة الالمانية تحركت سريعا لمكان الحادث

برلين – اعلنت الشرطة الالمانية انها اقتحمت مساء الثلاثاء مقر السفارة العراقية في برلين وانهت عملية احتجاز الرهائن التي قامت بها مجموعة معارضة عراقية.
وقد تم إلقاء القبض على خمسة أشخاص في عملية الاقتحام.
وكانت بغداد قد أعطت في وقت سابق الضوء الاخضر لالمانيا باقتحام مبنى السفارة.
واعلن متحدث باسم الشرطة الالمانية ان القائم بالاعمال العراقي، اعلى مسؤول في السفارة العراقية في برلين، كان من بين رهائن السفارة.
واوضح المتحدث ان مجموعة معارضة عراقية كانت تحتجز عشرة اشخاص داخل السفارة.
ويقوم القائم بالاعمال مقام السفير منذ ان استدعى كل من العراق والمانيا سفيريهما بعد حرب الخليج سنة 1991. وقد دعمت المانيا ماليا هجوم الحلفاء على العراق.
وجرت مفاوضات بين الشرطة والخاطفين الذي لم يتقدموا حتى الان باي مطالب كما اوضح المتحدث.
وكانت الشرطة الالمانية اعلنت في وقت سابق ان شخصين اصيبا بجروح خلال عملية احتجاز الرهائن داخل السفارة العراقية في برلين.
وبحسب الشرطة فان اشتباكا دار بين العاملين في السفارة والخاطفين.
واعلنت جماعة المعارضة العراقية الديموقراطية مسؤوليتها عن عملية احتجاز الرهائن مؤكدة في رسالة انها ترغب في القيام "بتحرك سلمي محدد المدة" بحسب السلطات.
وافاد شهود عيان ان الشرطة نشرت تعزيزات في محيط السفارة الواقعة في جنوب غرب العاصمة.
ومن جانبه وصف العراق عملية احتجاز الرهائن في السفارة العراقية في برلين بانه عمل ارهابي، متهما اجهزة الاستخبارات "الاميركية والصهيونية" بانها دبرت هذه العملية.
وقال بيان لوزارة الخارجية العراقية في بغداد ان "ارهابيين مسلحين من مرتزقة الاستخبارات الاميركية والصهيونية هاجموا اليوم مبنى سفارتنا في برلين واصابوا موظفا بجروح واحتجزوا بقية الموظفين في داخل المبنى".
واضاف البيان ان "وزارة خارجية جمهورية العراق تجري الاتصالات مع السلطات الالمانية لاتخاذ الاجراءات السريعة اللازمة لاخلاء مبنى السفارة من هؤلاء الارهابيين المرتزقة وحماية ارواح العاملين فيها من هذا الاعتداء الارهابي".