الشرطة الإسرائيلية تقمع انتفاضة للمعتقلين الفلسطينيين

خطوة ستؤجج غضب الفلسطينيين

القدس - اعلنت ادارة السجون ان عناصر من الشرطة الاسرائيلية استخدموا الخميس قنابل مسيلة للدموع لاحتواء فوضى تسبب بها معتقلون فلسطينيون كانوا يحتجون على تفتيش زنزاناتهم في مركز تحقيق داخل سجن عسقلان (جنوب) معروف باسم شيكما.
وافادت مصادر فلسطينية ان نحو عشرة معتقلين اصيبوا بجروح.
وقال متحدث باسم ادارة السجون الاسرائيلية ان حراس السجن ارادوا القيام بعمليات تفتيش "اثر العثور على بطاقة رسم عليها مجسم للسجن، لكن المعتقلين اعترضوا على ذلك ورموهم بادوات يمكن ان تتسبب لهم بجروح وبصحف تحترق".
واضاف المتحدث ان الشرطة تدخلت عندئذ لوضع حد للفوضى السائدة مستخدمة القنابل المسيلة للدموع.
ويقع مركز شيكما داخل سجن عسقلان على الساحل المتوسطي في جنوب اسرائيل ويعتقل فيه 603 فلسطينيين كما اوضح المصدر.
وبحسب الوزارة الفلسطينية المكلفة ملف المعتقلين والاسرى فان العدد الاجمالي للمعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية هو 5892 معتقلا.
ومسالة الافراج عنهم هي من المطالب الاولوية التي يشدد عليها الفلسطينيون في اطار تسوية النزاع مع اسرائيل.
واعلنت اسرائيل مؤخرا نيتها بالافراج قريبا عن 540 معتقلا فلسطينيا، بينهم 210 اسلاميين غير متورطين في اعمال عنف تسببت بوقوع قتلى.