الشباب الفلسطينيون مكتئبون ولكنهم لا يدعمون العنف

شباب الضجر

رام الله - افاد تقرير للامم المتحدة صدر الثلاثاء ان الغالبية الكبرى من الشباب الفلسطينيين مصابون بالاكتئاب لكنهم لا يعتقدون ان العنف يساعد في تسوية نزاع الشرق الاوسط.
واوضح التقرير الصادر عن برنامج الامم المتحدة الانمائي ان "اكثر من ثمانين بالمئة من الشباب الفلسطينيين مصابون بالاكتئاب و47% منهم يعرفون عن انفسهم بانهم مسلمون وليس فلسطينيين".
وتابع التقرير ان "الاكتئاب كان اشد في قطاع غزة حيث قال 55% انهم مكتئبون للغاية".
وقال 69% من المستطلعين انهم "يعتقدون ان استخدام العنف كوسيلة لتسوية النزاع لا يفيد كثيرا، فيما ابدى 8% فقط قناعتهم بانه وسيلة مهمة".
وحين طلب من الشباب تحديد هويتهم، قال 47% منهم انهم مسلمون، و28% انهم فلسطينيون، و14% انهم بشر و10% انهم عرب.
وقال ينس تويبرغ-فراندزن الممثل الخاص لبرنامج مساعدة الشعب الفلسطيني الذي يطبقه برنامج الامم المتحدة الانمائي "ان الشباب معرضون الى حد استثنائي في ظل النزاعات. فهم اكثر عرضة من سواهم لأن يصابوا بجروح أو يتم اعتقالهم او يجدوا انفسهم في حالات تلحق بهم الأذى".
ويستند التقرير الى مقابلات اجريت مع 1200 فلسطيني تتراوح اعمارهم بين 17 و24 سنة في الضفة الغربية وقطاع غزة.