الشباب التونسي يحصل على برلمان يعبّر عن طموحاته

'معا لرفع التحديات'

تونس - أعلنت مصادر مسؤولة في تونس أن برلمان الشباب سينطلق لأول مرة في النشاط بتونس وأنه سيعقد جلسته الافتتاحية يوم 25 تموز/يوليو القادم وذلك بقرار من الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.
ويكتسي هذا اليوم أهمية تاريخية ورمزية بالغة في تونس، إذ يصادف يوم الاحتفال بذكرى إعلان النظام الجمهوري سنة 1957، وهو تزامن وصفه المراقبون بأنه تعبير عن رهان النظام السياسي في هذا البلد على الشباب لترسيخ قيم الجمهورية والحفاظ على مبادئها.

وكان الرئيس التونسي أعلن في برنامجه الانتخابي المستقبلي "معا لرفع التحديات" الذي خاض به الانتخابات الرئاسية يوم 24 أكتوبر 2009 إحداث برلمان للشباب، وقرر في وقت سابق أن يقع اختيار مرشحي حزبه (التجمع الدستوري الديمقراطي) اعتمادا على الانتخاب وفي إطار الحرص على تحقيق التكافؤ بين الشبان والفتيات.

وينتظر أن تشارك الأحزاب السياسية التي حصلت على مقاعد في الانتخابات التشريعية الأخيرة في مقاعد ببرلمان الشباب الجديد وذلك بنفس النسب من المقاعد التي حصلت عليها في الانتخابات التشريعية.

وكان البرلمان التونسي صادق منذ أسابيع قليلة على القانون المتعلق بهذه المؤسسة الجديدة التي ستثري الحياة الشبابية في تونس ويكون لها أثر كبير في إعداد الشباب للمشاركة الفاعلة في الشأن العام في تونس.