الشاي يحمي من أمراض القلب

شربه بانتظام مفيد

واشنطن - أثبتت دراسات جديدة ما أظهرته البحوث السابقة عن فوائد الشاي على القلب وأكدت أن استهلاك عدة أكواب من الشاي الأسود يوميا يساعد في تخفيض مستويات الكولسترول السيء في الدم مما يساهم في تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب عند الأشخاص الأكثر استعدادا للمرض وحماية المدخنين من آثار السجائر المؤذية.
ووجد الباحثون أن شرب الشاي كان فعالا في تخفيض الكولسترول العالي، وفي الوقاية من السرطان وأمراض القلب معربين عن اعتقادهم بأن مركباته من البوليفينول، التي تعتبر من أقوى المواد المضادة للأكسدة تلعب دورا في تخليص الجسم من جزيئات الشوارد الحرة الضارة، المتلفة للمادة الوراثية (دي ان ايه).
وقد أثبتت دراستان نشرتهما مجلة "التغذية" المتخصصة أن الشاي نجح بالفعل في تحقيق الوقاية بالرغم من أن آلية عمله لا تزال لغزا غامضا.
وأجريت الدراسة الأولى حول تأثيرات الشاي الأسود على الكولسترول الكلي والسيء (LDL) على مجموعة من البالغين المصابين بارتفاع الكولسترول بحيث شربوا خمس حصص منه يوميا، مع التزامهم بحمية خاصة لمدة ثلاث أسابيع ثم استهلكوا بعدها مشروبا غير كافييني يشبه الشاي في لونه وطعمه في المرحلة الثانية ثم مشروبا عاديا مضافا إليه كمية من الكافيين، تعادل الموجودة في الشاي في المرحلة الثالثة.
ولاحظ الباحثون أن الشاي الأسود قلل مستويات الكولسترول الكلي بنسبة 4 في المائة ومستويات الكولسترول السيء بحوالي 8 في المائة مقارنة مع تأثيرات المشروب العادي بدون كافيين.
وعند مقارنته مع المشروب المضاف إليه الكافيين تبين أن الكولسترول الكلي انخفض بنحو 7 في المائة وكولسترول LDL بحوالي 11 في المائة عند المرضى، الذين استهلكوا الشاي الأسود.
وفسّر العلماء في مركز بيلتسفيل الأمريكي لبحوث التغذية البشرية أن الانخفاض في الكولسترول من 4 في المائة الى 7 في المائة عند الأشخاص، الذين استهلكوا الشاي الأسود يترجم إلى انخفاض في خطر إصابتهم بالأمراض القلبية، بحوالي 8 إلى 13 في المائة اعتمادا على أن الانخفاض بمقدار 1 في المائة في الكولسترول يعني انخفاض الخطر القلبي بنسبة 2 في المائة.
وخلص الباحثون إلى أن استهلاك الشاي مع الغذاء قليل الدسم يقلل مستويات الكولسترول الكلي والسيء في الدم بنسبة كبيرة لأنه يحد من امتصاص الدهون في الأمعاء وهو ما يساهم في تقليل الإصابات القلبية.
وفي الدراسة الثانية حول تأثير شرب الشاي بنوعيه الأخضر والأسود بانتظام على السرطان تبين أنه يساعد في الوقاية من الأورام الخبيثة المتسببة عن التدخين.
فقد وجد الباحثون في جامعة آريزونا الأمريكية بعد فحص مستويات مادة "8-OhdG"، التي تقيس مقدار التلف في الحمض النووي (دي ان ايه)، المكوِّن للمادة الوراثية في الخلايا في عينات البول أن التدخين ترافق مع وجود مستويات عالية جدا منها مما يعني إصابة المادة الوراثية بالتلف، الذي يتسبب بدوره في ظهور طفرات جينية، تزيد مخاطر نمو الخلايا السرطانية مشيرين إلى أن الكشف عن تلك المادة في البول عملية سهلة وتساعد في مراقبة مقدار إصابة الخلايا بالتلف.
وقام هؤلاء بمتابعة 143 رجلا وامرأة جميعهم من المدخنين بإفراط تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، شربوا 4 أكواب يوميا إما من الشاي الأخضر الخالي من الكافيين أو الشاي الأسود عديم الكافيين أو الماء لمدة أربعة أشهر بحيث تم تحليل عينات من دمائهم وبولهم كل شهر دون أن يتوقفوا عن التدخين، أو يغيروا من عاداتهم الغذائية.
ولاحظ الباحثون أن مجموعة الشاي الأخضر تمتعت بأقل مستويات من مادة "8-OhdG" بينما لم تتغير هذه المستويات عند من شربوا الشاي الأسود أو الماء مما يدل على أنهما لا يحميان المدخنين من تلف المادة الوراثية المؤدي للسرطان.(قدس برس)