الشاشات المنحنية تحط أخيرا في كمبيوترات سامسونغ

'أفضل تجربة عرض ممكنة'

سيول - كشفت شركة سامسونغ عن وصول الشاشات المنحنية التي تنتجها لأجهزة التلفاز الى شاشات الكمبيوترات معلنة عن اول شاشة منحنية مصنعة للعمل مع هذا النوع من الاجهزة.

وأعلنت الشركة الكورية الجنوبية الرائدة عالميًا في مجال وسائل الإعلام والتقنيات الرقمية عن شاشة "اس دي590 سي" المخصصة لجعل مستخدمي الكمبيوترات يشعرون بأنهم جزء من المحتوى.

وقال رون جازولا نائب رئيس قسم التسويق بفرع الشركة بأميركا أن الشاشة تقدم أفضل تجربة عرض ممكنة.

ووفقا لجازولا فقد حرص مهندسو شركته على تصميم الشاشة بشكل مريح للاستخدام وذلك بعد إجراء بحوث مستفيضة على العين البشرية وتفاعلها مع تلك النوعية من أجهزة العرض مع مراعاة طبيعة استخدام شاشات الحاسوب المختلفة عن التلفاز.

ويبلغ حجم الشاشة الجديدة التي تعمل بتقنية ليد 27 بوصة وتتيح زاوية عرض تصل الى 178 درجة وبنسبة تباين تقدر بنحو 1 إلى 3000.

وتقدم شاشة الكمبيوتر المنحنية دقة بجودة تقنية الفول هاش دي ودرجة وضوح تبلغ 1080×1920 بكسلا فيما تقدر سرعة استجابتها بـ 4 ميلي ثانية، وتم دعم الشاشة بسماعات توفر صوت محيطي مجسم.

وقالت سامسونغ أن شاشاتها تقدم أوضاع عرض مختلفة لتناسب الاستخدامات المتعددة، أبرزها وضع للاستخدام عند تشغيل الألعاب، وهو وضع يضبط إعدادات الشاشة بشكل تلقائي لتعطي المستخدم أعلى درجات التفاعل مع ما يشاهده من رسومات بالألعاب.

وتعتزم الشركة طرح "اس دي590 سي" في الأسواق بداية من الأول من أكتوبر/تشرين الاول وذلك بداية من السوق الأميركية، على أن يبلغ ثمنها نحو 430 دولارا.

وكشفت سامسونغ في العام 2013 عن أول جهاز تلفاز اوليد منحني في العالم، كسرت به حاجز الابتكار في الترفيه المنزلي، وذلك في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الدولي بلاس فيغاس.

وتوفر شاشة تلفزيون اوليد المنحنية تجربة مشاهدة متفردة، فالصور التي تبثها توحي بأنها تنبض بالحياة بالإضافة إلى ذلك يمنح الانحناء غير المعتاد في الشاشة تجربة المشاهدة البانورامية التي لا تتوفر مع التلفزيونات ذات الشاشات المسطحة، وتمنح التقنية المشاهد شعور الإحاطة بالمناظر الطبيعية الجميلة.

ووصلت في وقت سابق تقنية الشاشات المنحنية الى هواتف سامسونغ وأجهزتها اللوحية.