السي أي ايه: روسيا والصين تعملان على نشر اسلحة الدمار الشامل

تينيت لم يأتي على ذكر اسرائيل بالطبع

واشنطن اعلن رئيس جهاز الاستخبارات الاميركية "سي ايه اي" جورج تينيت الثلاثاء ان روسيا هي على رأس الدول التي تزود بالتكنولوجيا المتطورة والتأهيل دولا تسعى الى تطوير اسلحة دمار شامل.
وقال امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الاميركي ان الصين وكوريا الشمالية تساعدان ايضا على نشر الاسلحة في مجال الصواريخ.
واضاف "تبدو روسيا انها الخيار الاول لدول تسعى الى الحصول على تكنولوجيا متقدمة وعلى التأهيل".
واوضح تينيت ان روسيا تقدم لهذه الدول التكنولوجيا وخبرة في مجال الاسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية مثل مجالي الاسلحة البالستية والصواريخ العابرة للقارات.
واشار الى ان "المبيعات هي مصدر تمويل اساسي للصناعات الدفاعية الروسية والبحث العسكري".
وقال ايضا ان موسكو قدمت "مساعدة كبيرة" لايران في المجال النووي ولبرامجها المتعلقة بالصواريخ البالستية البعيدة المدى.
واضاف ان الصين من ناحيتها مصدر رئيسي لتكنولوجيا الصواريخ لباكستان وايران وعدد اخر من الدول موضحا ان بكين باعت صواريخ عابرة للقارات لايران.
واكد ان هذه المبيعات حصلت "بالرغم من تعهد بكين في تشرين الثاني/نوفمبر 2000 عدم مساندة وباي طريقة كانت الدول التي تسعى الى تطوير صواريخ بالستية نووية".
واشار الى ان كوريا الشمالية تواصل تصدير صواريخ بالستية.