السينما العربية تحجز مكاناً لها على خريطة الأرجنتين

أسرار مدفونة

بوينس ايرس ـ يعرض 30 فيلماً سينمائياً من أنحاء الشرق الاوسط وشمال أفريقيا في أول مهرجان بالارجنتين للسينما العربية افتتح الخميس بالعاصمة بوينس ايرس.

وسافر المخرج المغربي هشام العسري الى بوينس ايرس لحضور عرض فيلمه "النهاية" الذي سبق فوزه بجائزة من مهرجان طنجة السينمائي بالمغرب.

وقال العسري ان الفيلم مستلهم الى حد بعيد من تجربته الشخصية في المغرب لكن عناصره تحمل معاني يمكن أن يرتبط بها المشاهد في أي مكان بالعالم.

وذكر دلجاردو بشارة الخوري مدير المهرجان ان الهدف من تنظيم هذا الحدث الفني هو تقديم السينما العربية الى جمهور أعرض وتغيير الصورة النمطية للعرب التي صنعتها سينما هوليوود.

وقال "نحن نزيد ونعد جمهوراً متأهباً ومستعداً لاستقبال سينما تضم ثورة من الاهمية ومستوى انتاجها يمكن مقارنته بنظيره في أوروبا أو أي مكان في العالم. لكن ذلك يأتي من بلاد ظلت طويلاً أسيرة قوالب نمطية في سينما هوليوود".

ويعرض في المهرجان ايضاً في "أسرار مدفونة" وهو انتاج تونسي فرنسي سويسري مشترك للمخرجة التونسية رجاء العماري وبطولة الممثلة التونسية أيضا سندس بلحسن.

وأعربت سندس بلحسن التي حضرت عرض الفيلم في بوينس ايرس عن أملها أن يساهم المهرجان في تعريف الجمهور في أميركا اللاتينية بالتطور الذي تشده السينما التونسية في الوقت الحالي.

وتشارك أيضاً أفلام من العراق ولبنان ومصر والمناطق الفلسطينية في المهرجان الذي يستمر حتى السابع من ديسمبر/كانون الاول.