السيناريوهات المحتملة بعد الثلاثاء الكبير

واشنطن - من الان جان روبير
نتائج الانتخابات قد تقلب التوقعات

تجري عمليات اقتراع في 24 ولاية اميركية الثلاثاء في محطة مهمة على طريق اختيار المرشحين الديموقراطي والجمهوري للسباق الى البيت الابيض، قد تنتج عدة سيناريوهات محتملة.
تحتاج هيلاري كلينتون او باراك اوباما من اجل الفوز بترشيح الحزب الديموقراطي الى اصوات ما لا يقل عن 2025 مندوبا من اصل 4049 سيشاركون في المؤتمر الديموقراطي المقرر عقده في دنفر (كولورادو، غرب) بين 25 و28 اب/اغسطس. وسيتم انتخاب مجموع 2084 مندوبا الثلاثاء في 22 ولاية وفي جزر ساموا الاميركية وللديموقراطيين المقيمين في الخارج.
وان كان هذا العدد يتخطى بقليل العدد الضروري للفوز بغالبية اصوات المندوبين، غير انه من غير المرجح ان يضمن اي من المرشحين فوزه منذ الثلاثاء.
ويتم منح اصوات المندوبين الديموقراطيين على اساس نسبي. فالمرشح الذي يفوز بولاية لا يفوز باصوات جميع مندوبيها. وفي المقابل، فان المرشح الذي يهزم في ولاية يمكنه الاحتفاظ باصوات عدد من مندوبيها.
وعلى صعيد اخر، فان 392 من المندوبين الـ2084 الذين سيعينون الثلاثاء سيكونون "مندوبين كبارا" اي مسؤولين محليين ومندوبين عن الحزب الديموقراطي يتمتعون بحرية تصويت كاملة خلال المؤتمر الديموقراطي. وقد تكون اصواتهم حاسمة في حال اشتداد المنافسة وتقلص الفارق بين المرشحين.
وتعتبر كلينتون مسيطرة في نيويورك وكاليفورنيا، كما يرجح فوزها في كونتيكت ونيوجرزي وتينيسي واوكلاهوما واركنسو، فيما تعتبر فرص اوباما في الفوز مرتفعة في ايلينوي وايداهو ومينيسوتا وكنساس والاباما وجورجيا وداكوتا الشمالية وكولورادو، كما انه قد يفوز باصوات الديموقراطيين في الخارج.
اما المرشحون الجمهوريون، فيتحتم عليهم الفوز باصوات ما لا يقل عن 1191 من المندوبين الـ2380 الذين سيجتمعون في مينيابوليس-سانت-بول (مينيسوتا، شمال) بين الاول والرابع من ايلول/سبتمبر. وسيتم اختيار 1081 مندوبا بينهم 133 "مندوبا كبيرا" الثلاثاء في 21 ولاية.
وسيحصل الفائز في معظم هذه الولايات على غالبية اصوات مندوبيها. ففي كاليفورنيا وحدها سيحصل الفائز الجمهوري على 173 مندوبا دفعة واحدة، كما سيفوز بـ101 مندوب في نيويورك.
وفي هذه الظروف، فان سناتور اريزونا جون ماكين الذي يتصدر السباق الجمهوري، يملك تفوقا اكيدا على خصومه الثلاثة وبينهم حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني.
ويرجح فوز ماكين في كاليفورنيا ونيويورك ونيوجرزي والاباما وماساتشوستس واريزونا وكونتيكت وتينيسي.
غير ان الامور غير محسومة فعليا من الجانب الجمهوري، كما من الجانب الديموقراطي. فقد تفضل ولايات الجنوب المحافظة رومني او حاكم اركنسو السابق مايك هاكابي.
ويتقدم رومني في يوتا ومونتانا والاسكا وفرجينيا الغربية، فيما يبدو هاكابي في موقع جيد في جورجيا واركنسو.
واذا لم يحسم شيء الثلاثاء، سيتحتم ربما انتظار استحقاقات كبرى اخرى مثل التاسع من شباط/فبراير حيث يعين 203 مندوبين ديموقراطيين و126 مندوبا جمهوريا، او الرابع من آذار/مارس حيث يعين 444 مندوبا ديموقراطيا و265 مندوبا جمهوريا.
وتجري آخر عمليات اقتراع لاختيار المرشح الى البيت الابيض في الثالث من حزيران/يونيو بالنسبة للجمهوريين الذين ينظمون انتخابات تمهيدية في نيومكسيكو وداكوتا الجنوبية، وفي السابع من حزيران/يونيو بالنسبة للديموقراطيين الذين يعقدون مجلس ناخبين (كوكوس) في بورتو ريكو.