السيسي في الكويت لبحث التصدي لخلايا الاخوان في المنطقة

زيارة الرئيس المصري للكويت تأتي بعد نحو شهر ونصف من اعتقال السلطات الكويتية أفراد خلية تابعة للاخوان صادر بحقهم أحكام قضائية في مصر.



السيسي يبدأ زيارة رسمية إلى الكويت تستغرق يومين


الكويت أبدت حزما في التصدي لأنشطة خلايا اخوان مصر على أراضيها

الكويت - وصل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ووفد رسمي مرافق له اليوم السبت إلى الكويت في مستهل زيارة للمنطقة.

وكان على رأس مستقبلي الرئيس المصري على أرض المطار أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم والشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وكبار المسؤولين بالدولة.

ويجري السيسي خلال الزيارة الرسمية التي تستمر يومين مباحثات رسمية الأحد مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقالت مصادر دبلوماسية مطلعة، إن الرئيس المصري سيبحث مع أمير الكويت تعزيز العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين وسبل تطويرها في شتى المجالات، فيما يرجّح أن يبحث السيسي سبل مواجهة أنشطة جماعة الاخوان المسلمين المحظورة بقرار قضائي والمصنفة إرهابية في مصر ودول خليجية.

وأوضحت المصادر أن الجانبين سيناقشان آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية والأزمات في سوريا واليمن وليبيا.

وتعد هذه هي الزيارة الثالثة للسيسي إلى الكويت منذ توليه السلطة عام 2014، بعد زيارة أولى أجراها في يناير/كانون الثاني 2015 وأعقبها بزيارة ثانية في مايو/أيار2017.

كما تأتي الزيارة بعد أكثر من شهر من تفكيك الكويت خلية إرهابية لتنظيم الإخوان المسلمين واعتقال أفرادها.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أعلنت في يوليو/تموز أن عناصر الخلية المعتقلين وعددهم ثمانية "كانت قد صدرت بحقهم أحكام قضائية من قبل القضاء المصري وصلت إلى السجن 15 عاما".

وقال البيان حينها، إن أفراد "تلك الخلية قاموا بالهرب والتواري من السلطات الأمنية المصرية متخذين الكويت مقرا لهم"، مضيفا "بعد إجراء التحقيقات الأولية معهم أقروا بقيامهم بعمليات إرهابية وإخلال بالأمن في أماكن مختلفة داخل الأراضي المصرية"، مشيرا إلى أن "التحقيقات لا تزال جارية للكشف عمن مكنهم من التواري وساهم بالتستر عليهم والتوصل لكل من تعاون معهم".

وبحسب بيان الداخلية الكويتية، تمكنت الجهات المختصة بالكويت من خلال التحريات من تحديد مواقع أفراد الخلية وباشرت عملية أمنية استباقية تم على إثرها ضبطهم في أماكن متفرقة.

وأضاف "بعد إجراء التحقيقات الأولية معهم أقروا بقيامهم بعمليات إرهابية وإخلال بالأمن في أماكن مختلفة داخل الأراضي المصرية".

ويطرح اعتقال أفراد هذه الخلية الاخوانية الإرهابية أسئلة عن كيفية دخولهم الكويت ومن وفر لهم الملاذ الآمن للإفلات من الأجهزة الأمنية ومن ساعدهم بأي شكل من الأشكال.

ومن المتوقع أن يبحث السيسي في الكويت تمدد جماعة الإخوان وسبل مواجهة خلاياها المتناثرة والتصدي لأنشطتها.

ويشير التعامل الكويتي الحازم مع خلية الاخوان التي جرى تفكيكها واعتقال أفرادها إلى مرحلة جديدة من التعاون بين السلطات الكويتية ونظيراتها المصرية في محاصرة نشاط الاخوان الخارجي.