السيستاني: حوادث كربلاء سببها غياب سلطة مركزية

السيستاني دعا لايجاد قوة مركزية تحكم البلاد

النجف (العراق) - اعلن اية الله علي السيستاني، احد المرجعيات الشيعية في الحوزة العلمية بالنجف، اليوم الاثنين ان الاحداث المسلحة التي وقعت الاسبوع الماضي في مدينة كربلاء (110 كلم الى جنوب بغداد) مردها الى "غياب سلطة مركزية فعالة" في العراق.
وقال في بيان نشر في مدينة النجف (150 كلم الى جنوب بغداد) ان "المصادمات المسلحة التي وقعت في مدينة كربلاء المقدسة بين بعض المواطنين ومجموعات مسلحة انما وقعت بسبب غياب سلطة مركزية فعالة".
واضاف ان هذه الحوادث حصلت "لانه يوجد بين ايدي عناصر مخربة كميات كبيرة من الاسلحة".
واوضح البيان ان اية الله العظمى علي السيستاني ارسل احد مساعديه وهو حسين الشهرستاني الى كربلاء وتوصل الى "اتفاق لنزع الاسلحة كليا من محيط الاماكن المقدسة (...) وانشاء لجنة لتطبيق هذه الاجراءات".
واشار البيان الى ان اية الله العظمى علي السيستاني "شدد مرات عدة خلال اجتماعاته مع اعضاء مجلس الحكم الانتقالي ومع مسؤولين آخرين على ضرورة اتخاذ اجراءات سريعة وفعالة من اجل جمع الاسلحة غير الشرعية ودعم الشرطة العراقية بعناصر كفوءة وتزويدها بتجهيزات تساعدها على القيام بمهمتها على اكمل وجه".
واضاف "لكن للاسف، فان هذه الاجراءات لم تتخذ او لم يسمح بتبني اي من الاجراءات الضرورية".
وحذر من "ان مشاكل جديدة قد تندلع" في حال لم يتم تبني هذه الاجراءات.
واخيرا، اوضح البيان ان اية الله العظمى علي السيستاني "ليس طرفا في اي نزاع قد يندلع هنا او هناك وان رعايته الابوية تشمل جميع العراقيين".