السياسة تسمم اجواء الرياضة في البحرين

محاسبة كل محتج

المنامة - تعرضت مجموعة من لاعبي كرة القدم والرياضيين الاخرين في البحرين لعقوبات تنوعت بين الإيقاف والشطب النهائي على خلفية مشاركتهم في مسيرات رياضية سياسية احتجاجية غير مرخصة خلال الشهر الماضي ضمن الاحداث التي تشهدها البلاد.

وتعرض كل من الدوليين السابقين علاء حبيل ومحمد حبيل وعلي سعيد (النادي الأهلي) والدولي محمود العجيمي وجعفر طوق (الرفاع) وسيد عدنان شرف وشاكر سلمان (البحرين) للشطب والإيقاف النهائي من أنديتهم في بيانات رسمية صادرة عن مجلس الإدارة.

وطالت العقوبات ايضا مجموعة من لاعبي كرة السلة والكرة الطائرة حيث قرر نادي المحرق في بيان رسمي قطع علاقته مع المدرب المساعد لفريق الكرة الطائرة ياسين الميل واللاعبين مبارك الحايكي وسيد علي عاشور ولاعبي كرة السلة علي عباس وأحمد حسن الدرازي، فيما قرر نادي المنامة إيقاف اللاعبين المشاركين في المسيرة نهائيا وإلغاء عقودهم منهم الدوليون في كرة السلة محمود غلوم نوروز ومحمد حسن الدرازي وبعض اللاعبين الاخرين والإداريين.

من جهة ثانية، اكد رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في تصريح تلفزيوني "أن كل الذين أساءوا الى القيادة الحكيمة خلال الأزمة، ستتم محاسبتهم"، مضيفا "نستنكر أفعالهم وممارساتهم المسيئة للرموز والقيادة البحرينية خلال الأحداث الأخيرة".

وقال "أن الذين وقفوا مع الوطن في محنته وساندوه معروفون، والذين وقفوا ضد الوطن والقيادة أيضا معروفون. أن الشباب والرياضة ليس لها علاقة بالسياسة، وأن كل من أقحم نفسه في هذه الاحتجاجات السياسية سيحاسب".

من جانبها، ستتخذ مجالس إدارات الاتحادات الرياضية في البحرين عدة قرارات ضد كل الرياضيين الذين شاركوا في مسيرات معارضة ضد النظام والحكومة سواء كانوا إداريين أو لاعبين.

وقال أمين عام الاتحاد البحريني لكرة القدم عبد الرحمن سيار "أن الاتحاد وبالتنسيق مع الأندية يسعى جاهدا إلى اتخاذ كافة العقوبات والإيقافات تجاه من خالف القانون من الرياضيين سواء كانوا لاعبين أو إداريين أو مدربين، سواء من خلال مشاركته في المسيرات أو التجمعات غير القانونية أو أي أمر آخر كان الهدف منه محاولة إسقاط النظام أو الإساءة للرموز الوطنية".

وأضاف "سيتم حصر كل من شارك في هذه المخالفات والتحقيق معهم من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة حياله".

وقال سيار إن الأندية التي انسحبت من المنافسات المحلية "سيتم تطبيق القانون عليها حسب اللوائح المتبعة لدى الاتحاد، من أجل أن يصدق عليها مجلس إدارة الاتحاد في الاجتماع الدوري للمجلس".

يذكر أن الأندية المنسحبة هي المالكية والشباب من الدرجة الأولى، وسترة والاتحاد والتضامن والاتفاق من الدرجة الثانية.

وأصدر رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة عادل العسومي قرارا بتشكيل لجنة تحقيق في كل ما صدر من "تجاوزات ومخالفات غير مسؤولة قام بها اللاعبون والإداريون والفنيون خلال مشاركاتهم في مسيرات لإسقاط النظام والإساءة إلى رموز المملكة".‏