السويدي: ارتفاع الدولار يعزز سياسة ربط العملات الخليجية بالعملة الأميركية

مجلس التعاون الخليجي سيواصل العمل من أجل تحقيق الوحدة النقدية

دبي - قال سلطان ناصر السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي إن ارتفاع الدولار الأميركي الآن يعزز الأسباب التي تدعو الدول الخليجية للحفاظ على ربط عملاتها بالعملة الأميركية. وتوقع السويدي أن تنخفض أسعار النفط الى مستويات قياسية في المستقبل.

ودفع الارتباط بالدولار البنوك المركزية لدول الخليج العربية للاقتداء بسبعة تخفيضات لاسعار الفائدة الاميركية في العام الاخير مما غذى التضخم الذي ارتفع الى مستويات قياسية.

وطالب اقتصاديون ومجموعات أعمال بفك الارتباط بالدولار وربط عملات الخليج بسلة من العملات المختلفة مثلما فعلت الكويت.

وقال السويدي أيضا في لقاء عام الخميس ان مجلس التعاون الخليجي سيواصل العمل من أجل تحقيق الوحدة النقدية على مراحل رغم تحديات صعبة تواجه هذه الخطة.

وأضاف السويدي ان اخر مراحل تنفيذ الوحدة النقدية ستكون أصعب المراحل وتستلزم تطبيق قوانين متماثلة في جميع الدول الاعضاء في المجلس لتفعيل السوق المشتركة.

وسعى السويدي للتخفيف من التوقعات بأن الموعد المعلن للوحدة النقدية في عام 2010 يعني أن المشروع سيصبح مكتملا في ذلك الموعد.

وقال انه اذا تحققت المرحلتان الاوليان أو المراحل الثلاث الاولى نحو الوحدة النقدية بحلول 2010 فسيكون ذلك كافيا.
وعلى صعيد اخر قال السويدي الخميس إن أسعار النفط قد تنخفض إلى نطاق بين 60 و 80 دولارا للبرميل من مستواها الحالي عند 119 دولارا للبرميل.

ولم يطرح السويدي اطارا زمنيا للهبوط المحتمل في سعر النفط وحذر من أن التكهن بأسعار النفط أمر صعب وخطير. وكان السويدي يتحدث مع مسؤول ياباني في مناسبة عامة.