السوائل لم تعد حكرا على كوكب الارض

بحيرات من الميثان على سطح تايتان

لوس انجليس - اعلنت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) الاربعاء ان احدى البحيرات على سطح تايتان احد اكبر الاقمار في كوكب زحل لا تزال سائلة في سابقة في احدى مجرات النظام الشمسي، باستثناء الارض.
واوضح علماء الناسا ان هذه البحيرة التي تمت مراقبتها عبر مسبار "كاسيني" وهو مهمة اميركية اوروبية مشتركة لاستكشاف كوكب زحل "تختزن محروقات سائلة" وقد "حددوا رسميا وجود مادة الايثان" المتوافرة على كوكب الارض بشكل غاز.
واوضح مختبر "جيت بروبالشن لابوراتوري (جاي بي ال) وهو قسم في الناسا مقره في باسادينا (كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة) ومكلف تحليل المعلومات التي يرسلها "كاسيني" ان هذا الامر "يجعل من تايتان المجرة الوحيدة في نظامنا الشمسي باستثناء الارض حيث تم رصد السوائل على سطحه".
وقبل ان يحلق المسبار فوق تايتان قالت الناسا ان "العلماء كانوا يعتقدون ان تايتان مغطى بمحيطات من الميثان والايثان ومحروقات اخرى خفيفة".
واوضح العلمان ان كاسيني رصد "عدة اشياء قاتمة تشبه البحيرات. لم نكن نعرف حتى الان ما اذا كانت هذه الاشياء سائلة او انها قاتمة وصلبة" على ما اكدت وكالة الفضاء الاميركية. وقد تبين انها سائلة بفضل تحليل بالاشعة تحت الحمراء.