السنيورة: لبنان بحاجة لاصلاحات حاسمة لتخطي الازمة

السنيورة (يمين) يرغب في تسريع وتيرة الاصلاحات

بيروت - حذر وزير المالية اللبناني فؤاد السنيوره الاحد من ان اصلاحات "حاسمة" امر لا مفر منه لتخطي الازمة الاقتصادية التي يتخبط بها لبنان وعرض مشروع موازنة العام 2004 خاليا من الضرائب او الرسوم الجديدة.
وقال خلال مؤتمر صحافي ان "الخطوات الاصلاحات امر ضروري من اجل ترسيخ الاستقرار الاقتصادي وتأمين تنمية وتطور في البلاد".
وقال ان مشروع موازنة العام 2004 لا يتضمن اي ضرائب او رسوم جديدة او تعديل لضرائب قائمة.
وفي حال سارت الخصخصة على الطريق الصحيح وتحققت اصلاحات اخرى فان خدمة الدين قد ترتفع الى 2.6 مليار دولار اما في حال لم نتقدم في الاصلاحات فان خدمة الدين قد تصل الى 2.87 مليار دولار.
واضاف السنيوره "بناء على ذلك، فان العجز في الموازنة يمكن ان يتراوح ما بين850.2 مليار ليرة (1.9 مليار دولار) و452.2 مليار ليرة (1.63مليار دولار) وان تكون نسبته ما بين 30.8 % و 27.7%".
وتوقع الن ترتفع المصاريف خارج خدمة الدين الى 3.3 مليار دولار اي اكثر من المصاريف التي كانت 3.06 مليار دولار في موازنة العام 2003.
واشار الى ان 80 % من المصاريف خارج خدمة الدين في العام 2004 ستخصص للشؤون الاجتماعية والصحة والتربية. اما العائدات فمن المتوقع ان تصل الى 4.26 مليار دولار.